استياء أوروبي من التحرّك الأمر يكي الأحادي لمواجهة كورونا

عبّر قادة الاتحاد الأوروبي عن استيائهم من قرار الولايات المتحدة فرض حظر من جانب واحد على القادمين من دول منطقة شنغن دون التشاور معهم.

وقال مسؤولا الاتحاد الأوروبي أورسولا فون دير لايين وشارل ميشال «إن فيروس كورونا يمثل أزمة عالمية لا تقتصر على قارة بعينها، وتتطلب التعاون بدلاً من التصرف من جانب واحد». وقالا في بيان خطي «إن الاتحاد الأوروبي لا يوافق على قرار الولايات المتحدة فرض حظر للسفر اتخذ من جانب واحد وبدون استشارة... الاتحاد الأوروبي يتخذ إجراءات قوية للحد من انتشار الفيروس».

ودافع نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس عن القرار الخاص بفرض قيود على السفر من الدول الأوروبية قائلاً إن مركز تفشي وباء كورونا انتقل من آسيا إلى أوروبا. وقال بنس، الجمهوري، في سلسلة لقاءات تلفزيونية إن من المتوقع رصد آلاف الإصابات بفيروس كورونا في الولايات المتحدة وإن تقييد دخول المسافرين الأوروبيين جزء من استراتيجية الإدارة مع تزايد حالات الإصابة في أمريكا.

وقال خبراء الصحة إن نقص أدوات التشخيص صعّب قياس النطاق الكامل لتفشي الفيروس في الولايات المتحدة والحد من انتشار المرض. وواجهت الولايات الأمريكية الأكثر تضرراً من التفشي مثل نيويورك وواشنطن صعوبات في توسعة نطاق القدرة على الفحص بسرعة وإتاحة أدوات الفحص.

وكان ترامب قد أعلن عن موافقته على وقف استقبال جميع رحلات السفر من أوروبا، باستثناء القادمة من المملكة المتحدة، وذلك بدءًا من اليوم ولمدة 30 يومًا كإجراء احترازي.

وكشف ترامب، في خطاب وجهه للشعب الأمريكي بأن إدارته ستعمل على تعديل هذه القيود حسب الظروف على أرض الواقع، لافتًا إلى أنه ستكون هناك استثناءات للأمريكيين الذين خضعوا لفحوصات مناسبة، مضيفًا أنه وجه بقروض منخفضة الفائدة لأصحاب المشروعات الصغيرة، في الولايات المتضررة كي يتمكنوا من مواجهة أي تأثيرات سلبية لفيروس كورونا.

كما لفت ترامب إلى أنه وجّه الكونغرس لإقرار تسهيلات وإعفاءات ضريبية كبيرة للمواطنين لتجنّب حدوث أي ركود اقتصادي فيما تم تخصيص أكثر من 8 مليارات دولار لمواجهة فيروس كورونا، ومساعدة المتضررين من هذا الوباء.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات