الحكومة الأفغانية توافق على إطلاق 1500 سجين من طالبان

طفل أفغاني وجنود أمريكيون خلال إحدى جولات القتال ضد طالبان | أرشيفية

أظهرت نسخة مرسوم أفغاني أن الرئيس أشرف غني سيُفرج عن 1500 سجين من حركة طالبان في الأيام القليلة المقبلة لتمهيد الطريق أمام محادثات مباشرة مع الحركة المتشددة بهدف إنهاء الحرب المستمرة منذ 18 عاماً في أفغانستان.

ويذكر المرسوم الذي اطلعت عليه وكالة رويترز، وسيصدر في صفحتين ويحمل توقيع غني وسيعلنه مكتب الرئيس في وقت لاحق أنه يتعين على كل سجناء طالبان المفرج عنهم تقديم «إقرار مكتوب بعدم العودة إلى ساحة القتال».

ويشرح المرسوم تفاصيل كيفية الإفراج عن سجناء طالبان على نحو ممنهج.

وتشير الوثيقة إلى أن الإفراج عن السجناء سيبدأ خلال أربعة أيام.

وجاء في المرسوم: «سوف تُستكمل عملية الإفراج عن 1500 سجين من طالبان في غضون 15 يوماً على أن يخرج مئة سجين يومياً من السجون الأفغانية».

وأضاف أن المحادثات بين طالبان والحكومة الأفغانية لإنهاء الحرب ستكون بالتوازي مع الإفراج عن السجناء.

وذكرت الحكومة أنها ستفرج عن 500 آخرين من سجناء طالبان كل أسبوعين حتى يصل إجمالي المفرج عنهم إلى 5000 سجين وذلك إذا أحرزت المحادثات تقدماً.

وأشار المرسوم إلى أنه يتعين على طالبان الوفاء بالتزامها بخفض العنف خلال هذه الفترة وما بعدها.

والإفراج عن السجناء جزء من بادرة لبناء الثقة بهدف تمهيد الطريق أمام بدء محادثات مباشرة بين الحكومة والمسلحين بعد أن أجرى الجانبان محادثات منفصلة مع الولايات المتحدة.

وأصبحت القضية إحدى أبرز النقاط الشائكة في سبيل تحقيق أي تقدم نحو السلام وزاد تعقيدها تباين صياغة الوثائق بين الولايات المتحدة وطالبان من جانب وبين الولايات المتحدة والحكومة الأفغانية من جانب آخر.

إلى ذلك، وصف المبعوث الأمريكي للسلام في أفغانستان، زلماي خليل زاد، وتيرة العنف الحالية من قبل طالبان بأنها «كبيرة للغاية»، فيما أعرب عن أمله في أن تلتزم الحركة بتقليص العنف.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات