يكتب على مزرعته «منطقة موبوءة بفيروس كورونا» لإبعاد اللصوص!

ألقت شرطة نجدة «لانغدوك روسيون» القبض على مزارع فرنسي، قام بوضع لافتات حول مزرعته البالغة خمسة هكتارات «خمسة ملايين مترمربع» بزمام المدينة، مكتوب عليها «منطقة موبوءة بفيروس كورونا»، بغرض إبعاد المارة والمتطفلين واللصوص عن مزرعته، ما أثار الذعر في المنطقة وقام بعض الأهالي بإبلاغ الشرطة والسلطات الصحية التي انتقلت على الفور إلى المنطقة وحاصرتها وأجرت المسوح الطبية والأمنية ليتبين سلبية البلاغ، وأن اللافتة لـ«التمويه»، أحيل المزارع إلى النيابة العامة التي تولت التحقيق.

قال فلوبير جيني، رئيس مركز شرطة «مونبيلييه»، إن شرطة نجدة لانغدوك روسيون – جنوب وسط فرنسا-، قد تلقت بلاغاً من سكان المنطقة، يفيد قيام المزارع، صوماويل.م، بوضع لافتات على السياج الأمني المحيط بمزرعته زمام المنطقة البالغة مساحتها «خمسة هكتارات» مكتوب عليها «منطقة موبوءة بفيروس كورونا المميت»، وهو ما أثار فزع سكان المنطقة والمارة، وبانتقال فريق النجدة والوقاية المدنية والطب الوقائي، وإجراء عمليات التمشيط والمراقبة تبين سلبية البلاغ، وبسؤال صاحب المزرعة ( 62 عاماً)، أفاد بأنه وضع اللافتات لإبعاد المتطفلين واللصوص عن المزرعة، وكذلك لإبعاد المارة عن السياج الأمني للمزرعة، مضيفاً، أن الأمر لا يتعدى كونه «مزحة» وأنه لم يقصد إثارة الذعر في المنطقة.

إزعاج سلطات
وأضاف، تم انتزاع اللافتات التي ثبتها المزارع على مزرعته، وإحالته إلى النيابة العامة التي وجهت إليه اتهامات «إثارة الذعر، والادعاء الكاذب، وإزعاج السلطات»، مع التنبيه على سكان المنطقة بعدم تناقل الحكاية بينهم وعدم استغلال حالة الطوارئ الصحية والأمنية في البلاد للمزاح، مؤكداً، أن فرق شرطة النجدة في فرنسا باتت تتعامل مع كمية كبيرة من البلاغات السلبية حول فيروس كورونا، بعضها ناتجة عن ذعر الناس دون مبرر، وبعضها من باب السخرية، والقليل منها بخصوص أمور حقيقية «من وجهة نظر أصحابها» مثل وجود شخص يعاني من السعال أو مريض بالانفلوانزا، وكلها أمور باتت تمثل ضغطاً متزايداً على فرق النجدة، في هذا الوقت الحساس.

كلمات دالة:
  • كورونا،
  • فيروس كورونا الجديد،
  • فيروس كورونا ،
  • وباء كورونا،
  • فرنسا
طباعة Email
تعليقات

تعليقات