أقل معدّل إصابات يومي في الصين منذ ظهور الفيروس

بكّين تتجه لتخفيف الحجر الجماعي في مركز الوباء

انهماك بالعمل في مصنع صيني بمحافظة غواندونغ | إي.بي.أيه

واصلت الصين احتواء انتشار فيروس كورونا مع تسجيل 30 حالة وفاة جديدة، وهو العدد الأدنى خلال 24 ساعة منذ 27 فبراير.

وألمح الأمين العام المساعد للحكومة الصينية دينغ شيانغيانغ إلى احتمال إعادة فتح إقليم هوبي قريباً، بعد أكثر من شهر على إغلاقه بهدف منع انتشار الفيروس.

لكن دينغ أشار إلى أن عدد الإصابات في هوبي - وعاصمتها ووهان حيث ظهر الفيروس أول مرة - لا يزال يمثل جزءاً كبيراً من الحصيلة الوطنية. لكن عدد الحالات المسجلة في هوبي ووهان شهد تراجعاً منذ أسابيع عدة.

وللمرة الأولى منذ بدء الصين نشر عدد الإصابات، لم تسجل أمس حالات جديدة في هوبي، باستثناء مدينة ووهان التي سجلت 126 إصابة.

حريّة تحرّك

وأزالت مدينة شيبي الصغيرة الواقعة جنوب هوبي حواجز الطرق بعد 19 يوماً لم يسجل خلالها إصابات جديدة، ما سمح بحرية تحرك أكبر داخل المدينة، لكن دون السماح بالخروج منها أو الدخول إليها.

في السياق، أوضحت المفوضة العليا في الأمم المتحدة لحقوق الإنسان ميشال باشليه أن التدابير المتخذة لمكافحة الوباء ينبغي أن تحترم حقوق الإنسان وأن تكون «متناسبة مع الخطر المقدّر».

وقالت باشليه إن فيروس كوفيد-19 «هو اختبار لمجتمعاتنا»، مطالبةً بدعم مالي للأشخاص الذين لم يعد باستطاعتهم العمل بسبب الوباء، خصوصاً أولئك الذين يخضعون للعزل أو للحجر.

وقد يؤدي الوباء الذي يتسبب باضطرابات في الحياة اليومية في عدد متزايد من الدول، إلى توتير العلاقات بين الدول بدءاً من اليابان وكوريا الجنوبية.

وهدّدت سيئول بالردّ على تدابير حجر «غير منطقية» تفرضها طوكيو على الأشخاص الوافدين من كوريا الجنوبية، واتهمت اليابان بأن لديها دوافع سياسية خفية. وقد فرضت 36 دولة بالفعل حظراً تاماً على دخول الواصلين من كوريا الجنوبية، وفقاً لسيئول، واتخذت 22 دولة أخرى إجراءات فرض الحجر الصحي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات