منظمة الصحة العالمية: كورونا لن يكون وباءً

فتاتان ترتديان قناعين واقيين وبجانبهما مسنان بدون أقنعة في محطة للقطارات بلندن | أ.ف.ب

أعلنت منظمة الصحة العالمية أنه تم استبعاد خطر تحول كورونا إلى وباء، ويتم التعامل بنجاح مع الفيروس، لافتة إلى وجود نقص في المواد الطبية التي تساعد في مواجهة كورونا. وأكدت المنظمة أنها تعمل على تطوير عدد من اللقاحات لمواجهة خطر الفيروس.

وشهد العالم، أمس، حراكاً نوعياً لاستعادة زمام المبادرة والتعامل مع فيروس كورونا عبر اتخاذ تدابير تشريعية واقتصادية لضمان تأقلم المجتمعات المتأثرة بالوباء والخروج من وضع الطوارئ والهلع، اجتماعياً واقتصادياً، إلى حين القضاء التام على الفيروس عبر اللقاح في الصيف المقبل كما هو متوقع.

وفي هذا الإطار، يدرس الاتحاد الأوروبي إيجاد سبل للسيطرة على انتشار فيروس كورونا، أو على الأقل تحديد وسائل للحد من الضرر الذي يسببه الوباء.

واجتمعت وحدة الأزمات التي أنشأتها الحكومة الألمانية لمكافحة تفشي كورونا، حيث دعا بعض السياسيين البارزين في البلاد إلى اتخاذ تدابير للمساعدة في حماية الاقتصاد الألماني ومنع الركود.

وفي بولندا، حيث لم يتم تأكيد أي حالات إصابة بالفيروس، اعتمد المشرعون في مجلس النواب مشروع قانون بشأن التدابير الخاصة الرامية إلى الحد من انتشار مرض «كوفيد 19».

ويسمح التشريع، من بين أمور أخرى، للشركات أن تأمر موظفيها بالعمل عن بعد، أو شراء مجاني للمعدات الطبية اللازمة لمكافحة الفيروس.

ويوسع التشريع أيضاً صلاحيات مفتشية الصحة العامة في البلاد في حالة حدوث وباء، وتطبيق بدل للآباء الذين سيتعين عليهم رعاية أطفالهم في حال إغلاق رياض الأطفال أو المدارس.

وفي فرنسا، كتب الرئيس إيمانويل ماكرون، عبر موقع تويتر، أن فرنسا تصادر جميع مخزونات الكمامات الطبية الواقية في البلاد، إلى جانب تلك التي يجري إنتاجها، وذلك بعد حالات احتيال وغلاء غير مبرر للأقنعة وهي لا تفيد في منع انتقال كورونا في شيء.

في الأثناء، أعلن رئيس كوريا الجنوبية مون جيه-إن الحرب على فيروس كورونا وأمر بتوفير أسرة إضافية بالمستشفيات والمزيد من الكمامات مع ارتفاع عدد الإصابات الجديدة في البلاد بمقدار 974 حالة.

وأعلن نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس أنه قد يكون بالإمكان التوصل إلى عقار لعلاج كورونا بحلول هذا الصيف أو الخريف.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات