أحكام مغلّظة ضد رئيس كوريا الجنوبية الأسبق لي ميونغ باك

حُكم على رئيس كوريا الجنوبية الأسبق لي ميونغ-باك المواجه بتهمة اختلاس 34 بليون وون واستلام حوالي 10 ملايين وون من الرشوة بعقوبة ثقيلة في محكمة الاستئناف أيضا على غرار قرار المحكمة الابتدائية، بحسب ما ذكرت وكالة "يونهاب".

وأصدرت المحكمة العليا في سيئول في جلسة الاستئناف، التي عُقدت أمس بالسجن لمدة 17 عاما وغرامة مالية قدرها 12 بليون وون ومصادرة 5.78 بليون وون.

وتعرض الرئيس الأسبق "لي" لتهمة باختلاس حوالي 34.9 بليون وون من أموال شركة داس لقطع الغيار، التي يُعتقد بأنه هو صاحبها الحقيقي، واستلام 16.3 بليون وون من الرشوة منها 11.9 بليون وون من تكلفة الإجراءات القضائية التي تحملتها شركة سامسونغ للالكترونيات في دعوى قضائية لشركة داس في الولايات المتحدة.

وكانت قيمة الرشوة في بداية الدعوى القضائية 11.1 بليون وون، غير إنها ارتفعت بقدر 5.1 بليون وون.

وسبق أن أصدرت المحكمة الابتدائية حكما بالسجن لمدة 15 عاما وفرض الغرامة المالية بـ13 بليون وون ومصادرة 8.2 بليون وون على "لي"باعتبار تهمة استلامه 8.5 بليون وون من الرشوة واختلاس 24.6 بليون وون.

وشددت المحكمة الحكم مع إدراج تهمة استلام رشوة بقيمة واحد بليون وون إضافيا.

كلمات دالة:
  • لي ميونغ-باك ،
  • كوريا الجنوبية،
  • مسجد سيئول،
  • المحكمة العليا،
  • داسيلفا،
  • سامسونغ
طباعة Email
تعليقات

تعليقات