غضب في باكستان من قواعد لمواقع التواصل

أدت القواعد الجديدة التي تعطي الحكومة الباكستانية صلاحيات كبيرة لتنظيم الفضاء الإلكتروني إلى غضب متزايد في البلاد، فيما يقول نشطاء حقوقيون إنه يمكن استخدامها في قمع المعارضة وحرية التعبير. وأقرّ رئيس الوزراء عمران خان وحكومته القواعد الجديدة الشهر الماضي دون استشارة المعنيين بهذا الأمر.

وظلت التفاصيل سرية حتى تسريب نسخة من القواعد من خلال شبكة الإنترنت. وقالت عضو مجلس الشيوخ، شيري رحمان، من حزب الشعب الباكستاني: «سنطلب من الحكومة سحب قواعدها شديدة القسوة من دون استشارة البرلمان»، مشيرة إلى أنّ قوانين جرائم الإنترنت تستخدم الآن لكبح المساءلة العادية للحكومة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات