الصين نحو تأسيس نظام كامل لمكافحة الأوبئة

تستعد الصين لإنشاء نظام متكامل لمكافحة الأوبئة في حالات الطوارئ. وقال التلفزيون المركزي الصيني «سي.سي.تي.في»، نقلاً عن تصريحات للرئيس تشي جينبينغ، إن الصين ستشيد نظاماً متكاملاً لمكافحة الأوبئة في حالات الطوارئ.

وذكر الرئيس الصيني، أمس، أن بلاده ستشيّد نظام إمداد ومشتريات محلياً لتوفير موارد عاجلة، إضافة إلى نظام متكامل لمكافحة الأوبئة في حالات الطوارئ.

وأعلن البنك المركزي الصيني عن قرار يقضي بتنظيف الأوراق النقدية الموضوعة في التداول عبر وضعها في الحجر، بهدف الحد من انتشار فيروس كورونا، مؤكداً مواصلة دعم الشركات التي تعاني صعوبات بسبب الوباء.

وقال فان ييفي، نائب حاكم البنك المركزي الصيني، إن المصارف تستخدم الأشعة فوق البنفسجية أو درجات حرارة عالية جدّاً لتعقيم الأوراق النقدية، قبل عزلها مدّة تراوح بين 7 و14 يوماً.

وأشار، في مؤتمر صحافي، إلى إمكانية إعادة الأوراق النقدية إلى التداول بعد انقضاء فترة الحجر الصحي التي تعتمد على شدّة الوباء في المنطقة المعنية، مضيفاً: «علينا أن نحافظ على سلامة وصحة مستخدمي السيولة النقدية».

وأشار ييفي إلى تعليق التحويلات المالية بين المقاطعات الصينية. وفيما تخطت حصيلة وفيات فيروس كورونا، أمس، الـ1500 شخص في الصين، سُجلت أول حالة وفاة في فرنسا هي الأولى في أوروبا.

وفي أول وفاة من جراء الفيروس في أوروبا، قالت وزيرة الصحة الفرنسية، آنييس بيزون، إنّ سائحاً صينياً مسناً توفي داخل مستشفى في فرنسا. وأضافت بيزون أنّها علمت أن السائح، الذي يبلغ من العمر 80 عاماً وكان يعالج في مستشفى بيشا في شمال باريس منذ 25 يناير، توفي بسبب إصابته بعدوى رئوية ناتجة عن فيروس كورونا.

إجلاء رعايا

وفيما ذكرت اليابان أنّ 67 شخصاً آخرين على متن السفينة السياحية في ميناء يوكوهاما مصابون بفيروس كورونا، ما يرفع عدد الحالات المؤكدة على متن السفينة إلى 285، أعلنت السفارة الأمريكية في طوكيو، أمس، أن الولايات المتحدة تحضّر لإجلاء الأمريكيين الموجودين على متن سفينة دايموند برنسيس، الخاضعة منذ مطلع فبراير للحجر الصحي في اليابان، بسبب وجود مصابين بفيروس كورونا المستجدّ على متنها.

وفيما أكّدت السلطات في سنغافورة، السبت، اكتشاف خمس حالات إصابة بالفيروس، أشارت الخدمة الصحية الوطنية في بريطانيا إلى خروج جميع المصابين بفيروس كورونا من المستشفيات، وعددهم تسعة، باستثناء حالة واحدة فقط.

وأوقف جهاز البريد البلجيكي إرسال الخطابات والطرود إلى الصين بشكل مؤقت، لأن المخاوف من فيروس كورونا دفعت الجهات المعنية إلى إلغاء الطائرات التي يمكن أن تحمل البريد إلى هناك.

وبدأت السلطات الصحية في هاواي البحث عن أي شخص ربما تعامل عن قرب مع سائح ياباني أصيب بالمرض أثناء وجوده في جزيرة أواهو، وتبينت إصابته بفيروس كورونا فور عودته إلى وطنه.

تحذير

وحذّر رجل الأعمال الأمريكي، بيل غيتس، من أنه إذا انتشر فيروس كورونا الجديد في أفريقيا، يمكن أن يصبح الوضع مأساوياً أكثر مما عليه في الصين حتى الآن، حيث تم إغلاق مدن بكاملها لاحتواء المرض.

وذكرت صحيفة سعودية أنّ مقيماً صينياً في العقد الثالث من عمره ألقى بنفسه من الطابق الثالث بأحد المستشفيات الحكومية بجدة ولقي حتفه. إلى ذلك، أكدت دولة الكويت وجود تنسيق بين وزارة الصحة وجميع المرافق الطبية الأهلية بشأن الإجراءات المتبعة بفيروس كورونا.

خطوط إنتاج

دفع نقص الأقنعة الواقية من فيروس كورونا في الصين الصناعيين إلى تعديل خطوط الإنتاج استجابة للطلب المتزايد على هذا المنتج، بما يشمل مصانع هواتف «آي فون» والملابس والسيارات وحتى حفاضات الأطفال.

وقال نائب رئيس المجموعة شن شنغيوان: «جميع موظفينا يعملون على الأقنعة في الوقت الحاضر». وأشار إلى أن مصنعه ينتج أكثر من 600 ألف وحدة يومياً، كما أن الشركة تعتزم تحويل خط إنتاجي آخر مخصص في العادة لتصنيع الحفاضات.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات