تبرئة ترامب تعزز فرصه لولاية ثانية

أظهرت ثلاثة استطلاعات للرأي أجرتها «البيان» على موقعها الالكتروني وعلى حسابيها في «تويتر» و«فيسبوك» أن تبرئة مجلس الشيوخ للرئيس الأمريكي دونالد ترامب أخيراً سيعزز حظوظه بالفوز في الانتخابات الرئاسية المقبلة وهو ما عبر عنه نحو 66% من متوسط المشاركين في الاستطلاعات الثلاثة مقابل 34% فقط من الذين اعتبروا أنه لا علاقة بين تبرئة ترامب ونجاحه في الانتخابات المقبلة.

ويرى مجلس النواب الأردني محمد الحجوج أن التبرئة ستزيد من موقفه ثباتاً وستدعمه خلال الانتخابات المقبلة، ولكنها في الوقت ذاته تتضمن رسالة تحذير للحد من السلوكيات والقرارات المتخبطة، في نهاية المطاف في الداخل الأمريكي فهو حقق نجاحات متعددة طرحها ضمن برنامجه من تحسين الوضع الاقتصادي وتقليل نسب البطالة وتوفير فرص العمل، وهذه أهم الملفات القادرة على استقطاب الناخبين وزادت من شعبيته.

انتصار مؤقت

وبالمقابل، يشير المحلل السياسي د. محمد البشير إلى أن هذه التبرئة ستبقى موجودة كبرهان إلى إدانته يوماً من الأيام، التبرئة هي ليست انتصاراً حقيقياً وإنما مؤقت وسيترتب عليها عراقيل ستقف في وجهه خلال الانتخابات المقبلة. هنالك موقف عام رافض لسياسته وتصرفاته انطلاقاً من هذه السياسة ستؤثر على علاقة الولايات المتحدة مع الحلفاء، وبالفعل هذا ماحدث.

ومن القاهرة، اختلف خبيران بالعلاقات الدولية في تصريحين منفصلين حول مدى أثر وانعكاسات تبرئة ترامب على فرصه في الانتخابات الرئاسية ما إن كان قد حسمها مبكراً لصالحه بزيادة أسهمه في الشارع الأمريكي، أم أن الوقت لا يزال مبكراً للحكم؟

نجاح باكتساح

الرأي الأول القائل بأن فرص وأسهم ترامب قد ارتفعت بقوة بعد تبرئته، يميل إليه خبير العلاقات الدولية بالقاهرة، طارق البرديسي، والذي يشير إلى أن تبرئة ترامب «تعزز قطعاً من موقفه في الانتخابات الرئاسية المقبلة»، مشيراً إلى أن ما وصفه بـ «فشل الديمقراطيين» سوف يكون له تأثير إيجابي قوي، بعد أن انقلب السحر على الساحر، وظهر ترامب في موقف أقوى.

ويلفت البرديسي لـ«البيان» أن ما حدث أخيراً أظهر ترامب في موقف القوي، في مواجهة كل من يحاربونه ويريدون النيل منه، سواء الديمقراطيين أو وسائل الإعلام، وصارت صورته في منتهى القوة، وهذا دليل على أنه سيكتسح الانتخابات ، وبشكل خاص بعد «النجاحات التي قام بها على صعيد مكافحة الإرهاب.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات