تدافع في البرلمان الأوكراني

وقع تدافع بين نواب في البرلمان الأوكراني الذي بدأ القراءة الأخيرة في مناقشة مشروع قانون مثير للجدل يسمح ببيع أراضٍ زراعية خصبة. واشتبك لفترة قصيرة 15 نائباً من الحزب الرئاسي ومن حزب «الوطن» المعارض، على منبر البرلمان الذي احتله نواب آخرون سعوا لمنع التصويت.

وقال نائب رئيس البرلمان روسلان ستيفانتشوك عضو حزب «خادم الشعب» الرئاسي، «البرلمان مكان نقاش، دافعوا عن قضيتكم بالنقاش وليس بالقفز مثل القرود». ورد النائب فاديم روبينوفيتش المؤيد لموكسو، «بيع الأراضي الأوكرانية جريمة، راجعوا أنفسكم».

وتجمع ألف ناشط معظمهم من اليمين المتطرف وحزب «الوطن»، أمام البرلمان للتعبير عن احتجاجهم على مشروع القانون.

ولقي مشروع قانون الإصلاح العقاري الذي يدافع عنه الرئيس فولوديمير زيلنسكي، معارضة قوية ونظمت ضده العديد من التظاهرات التي خلفت عشرين جريحاً في ديسمبر الماضي.

ويدعو زيلنسكي للبدء بالاستثمار في أراض زراعية، وهو إجراء مرتقب جداً من مستثمرين ويمكن، بحسب البنك الدولي، أن يمنح أوكرانيا 1,5 نقطة نمو إضافية سنوياً. لكن هذا الإصلاح يثير رفضاً واسعاً بين السكان خصوصاص المزارعين الذين يخشون فقدان الأراضي التي يستغلونها حالياً. ولتهدئة المخاوف وعد الرئيس بتنظيم استفتاء قبل فتح هذا السوق أمام الأجانب وبأن يقسم على عشرين عدد الهكتارات القصوى التي يمكن لمالك حيازتها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات