واشنطن تدعم قبرص في ملف غاز شرق المتوسط

أشار مسؤول أمريكي رفيع خلال زيارته قبرص إلى أن واشنطن تعتبر الجزيرة المتوسطية لاعباً رئيسياً في قضية موارد الطاقة في شرق المتوسط، محذراً من تفاقم عدم الاستقرار في المنطقة مع تصاعد التوتر حول نشاطات تركيا التنقيبية في مياه الجزيرة المنقسمة.

وقال مساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون الطاقة فرانسيس فانون إن «قبرص تلعب دوراً هاماً للغاية في ممر الطاقة الجديد الذي يتطور في أنحاء المنطقة».

وأضاف: «نحض كل الأطراف على عدم القيام بأعمال استفزازية يمكن أن تؤدي إلى مزيد من عدم الاستقرار. ونحن جازمون بهذا الصدد».

وأدلى فانون بهذه التعليقات أمام تجمع لخبراء تقنيين من إسرائيل واليونان وقبرص التقوا في نيقوسيا لمناقشة سبل تعزيز الأمان والأمن المتعلقين بالتنقيب عن الغاز في شرق المتوسط.

وتتزامن زيارة فانون مع رفع تركيا رهانها عبر تعزيز نشاطاتها التنقيبية في المنطقة الاقتصادية القبرصية الخالصة، رغم تهديدات الاتحاد الأوروبي بفرض عقوبات على أنقرة. ولفت المسؤول الأمريكي إلى أن موارد الطاقة عامل تسريع للتعاون، وأن الولايات المتحدة تبقى ملتزمة على أعلى المستويات.

وقال: «ندعم جمهورية قبرص لتطوير مواردها في مناطقها الاقتصادية الخالصة». ورحب فانون بمشاركة الشركات الأمريكية في التعاون الإقليمي، بما في ذلك دورها في تطوير مسارات جديدة للطاقة.

وأكد وزير الطاقة القبرصي جورج لاكوتريبيس أن الدعم الأمريكي لإنشاء ممر في شرق التوسط «عميق وصلب».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات