طلبة الصين المحاصرون يدرسون عبر الإنترنت

أفادت صحيفة «تشاينا ديلي» الصينية أن الطلبة والأساتذة من جميع أنحاء الصين يستطيعون المشاركة في صفوف دراسية عبر الانترنت، مشيرة إلى استخدام تنوع من الوسائل للتعلم والتدريس في المنزل ومنه، بطلب من وزارة التعليم التي أعلنت عن تأجيل فصل «الربيع» للمساعدة في منع انتشار الفيروس في المدارس.

ونقلت الصحيفة عن طالبة المدرسة الثانوية البالغة 18 عاماً، رن ونرو، من مدينة تاي يوان بمحافظة شانشي، والتي تعيش مثل غيرها تحت ضغوط شديدة للتحضير لامتحانات الالتحاق بالجامعات في يونيو، إنها سرت في البداية عندما تلقت إشعاراً من مدرستها بتاريخ 24 يناير بتمديد العطلة الشتوية لأنها لن تستيقظ باكراً كل يوم للتوجه إلى مدرسة تاييوان المتوسطة رقم 12، لكنها أدركت المشكلة الكبيرة إذا بدأ الفصل المدرسي الجديد في وقت متأخر.

أستاذها في مادة الرياضيات، ليو شياو تشين، أعلن عن تقديم أربعة صفوف يومياً، بما في ذلك دروس تعليم وتدريس خصوصية. وقد علق على التجربة قائلاً: «شعرت بالقلق في البداية من ألا تكون صفوف الإنترنت بفعالية الدروس وجهاً لوجه، لكنني كنت على خطاً. فالطلبة أكثر نشاطاً في التواصل مع الأساتذة، لا سيما الطلبة الخجولين».

بدوره، أفاد نائب رئيس التعليم في تاييوان، ين جون، إن جميع طلبة المدارس في تاييوان بدأوا صفوفاً على الإنترنت في شهر فبراير، مشيراً إلى أن الصفوف يجري تنظيمها وفقاً لجداول الفصول نفسها كما في المدرسة، مشيراً إلى أن: «الطلبة لا يراقبون مقاطع فيديو تعليمية على الإنترنت فحسب، بل في الوقت الحقيقي مع تفاعلات مثل طرح الأسئلة والإجابة عليها». وكانت منصة «دينغ تاك» التي تستخدمها المدارس في تاييوان للصفوف على الانترنت، قد أفادت عن بدء أكثر من 5 ملايين طالب من أكثر من 10 آلاف مدرسة من جميع أنحاء البلاد، صفوفاً عبر الانترنت في المستقبل القريب.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات