ترامب يحتفي بـ«العودة الكبرى لأمريكا» في خطاب الاتحاد

وعد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بخطاب متفائل جداً أمام الكونغرس الذي يلتئم بكامل أعضائه للاستماع إلى خطاب حال الاتحاد، اليوم، قائلاً إنه يحمل «رسالة جيدة جداً» فيما تتجه أنظاره إلى الانتخابات الرئاسية المقررة في نوفمبر المقبل سعياً لولاية ثانية.

ويجتاز الرئيس الأمريكي فترة جيدة عموماً، فتبرئته شبه المؤكدة اليوم أمام مجلس الشيوخ حيث يحاكم بتهمة استغلال السلطة وعرقلة عمل الكونغرس تثبت أن الحزب الجمهوري جاهز لدعمه.

والقضية الأوكرانية التي كانت وراء إطلاق إجراءات عزله لم تؤثر في قاعدته الناخبة التي لا تزال وفية له بحسب ما أظهرت استطلاعات الرأي. كما أنه قبل 300 يوم من الانتخابات الرئاسية، تبدو المؤشرات الاقتصادية جيدة جداً.

وما يزيد من الظروف المواتية للرئيس، الانتخابات التمهيدية للحزب الديمقراطي المنافس والتي انطلقت في ولاية أيوا وانتهت بفشل مدوٍّ أتاح له البقاء تحت الأضواء في مركز اللعبة السياسية، وهو الموقع المفضل لديه.

وقد أظهر أحدث استطلاع للرأي أعده معهد غالوب ونشر قبل ساعات من خطابه حول حال الاتحاد أن ترامب نال نسبة 49% من التأييد وهو أعلى مستوى يسجله منذ وصوله إلى السلطة في يناير 2017.

وخطابه حول حال الاتحاد مرتقب عند الساعة التاسعة بالتوقيت المحلي (2,00 ت غ) في مجلس النواب حيث تم اتهامه على خلفية القضية الأوكرانية، وسيكون تحت عنوان «العودة الكبرى لأمريكا». وسيعبر موكب ترامب جادة بنسلفانيا وصولاً إلى مبنى كابيتول.

ويعد البيت الأبيض بأن يمضي ترامب «بلا هوادة» في حديثه عن الاقتصاد الأمريكي و«ازدهار فرص العمّال» وكذلك الإشادة بالاتفاقات التجارية التي أبرمت في الآونة الأخيرة مع الصين وكندا والمكسيك والدفاع عن أدائه في مجال الهجرة.

وقال أحد المسؤولين الكبار في الإدارة للصحافيين: «أعتقد أن الخطاب سيحمل نبرة متفائلة جداً».

ولكن هل سيتطرق إلى إجراءات العزل؟ يقول السيناتور الجمهوري روي بلانت في صفحات نيويورك تايمز إن الرئيس سيمتنع عن ذكر تلك الكلمة موضحاً «أنها فرصة للمضي قدماً».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات