رسالة نووية.. أمريكا ترد على التهديد الروسي

أعلنت الولايات المتحدة أنها نشرت لأول مرة سلاحاً نووياً محدود القوة في غواصة رداً على تطوير روسيا أسلحة مماثلة.

وقال المسؤول الثاني في وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) جون رود في بيان: «نشرت البحرية الأمريكية رأساً نووياً محدود القوة من طراز دبليو 16-2 على صاروخ بالستي يطلق من غواصة». ولدى نشر «الموقع النووي الجديد» للولايات المتحدة قبل عامين أبلغ البنتاغون أنه سيعدل 50 رأساً نووياً لخفض قوتها ونقلها في غواصات للرد على التهديد الروسي.

بحسب واشنطن تقوم موسكو بتحديث ترسانة من ألفي سلاح نووي تكتيكي تهدد الدول الأوروبية عند حدودها وتلتف على التزاماتها المنصوص عليها في معاهدة ستارت لنزع الأسلحة التي لا تحتسب سوى الأسلحة الاستراتيجية التي تستخدم أساساً لمفهوم الردع الذي يقوم على «التدمير المتبادل المحقق».

ومن شأن هذه الأسلحة النووية التكتيكية التي تقل قوتها عن قنبلة هيروشيما أن تسمح لموسكو بأن تتفوق على الغربيين في حال حصول نزاع.

ونشر واشنطن لهذا السلاح النووي يرمي إلى «تعزيز الردع» ومنح الولايات المتحدة قدرة على رد «أسرع ولكن أقل فتكاً» كما قال رود، مؤكداً معلومات لمجموعة خبراء (اتحاد العلماء الأمريكيين).

ونشر الرأس النووي دبليو 76-2 الذي تقدر شحنته بخمسة أطنان نهاية 2019 في غواصة «يو أس أس تنيسي»، التي تنشط في الأطلسي بحسب الخبيرين وليام أركين وهانس كريستنسن. وأكد الخبيران أن قوة السلاح أقل بثلاث مرات من الـ15 طناً لقنبلة هيروشيما والأسلحة النووية التي تنقلها الغواصات الأمريكية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات