شروط أوروبية لاتفاق تجاري مع لندن

حذّر الاتحاد الأوروبي المملكة المتحدة من محاولة الانخراط في منافسة غير عادلة، لكنه عبّر عن استعداده لمناقشة «اتفاق تجاري طموح للغاية» مع لندن.

وبعد مشاعر الفرح أو الأسف لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بعد عضوية استمرت 47 عاماً، بات يجب على الطرفين الاتفاق على الأساس الجديد لهذه العلاقات، وخصوصاً في الشق التجاري، النواة الصلبة للمحادثات.

وقال المفاوض الرئيس للاتحاد الأوروبي ميشال بارنييه، الذي قدّم رؤيته في بروكسل عن مستقبل العلاقة مع لندن: «نحن مستعدون لاقتراح اتفاق تجاري طموح للغاية كركيزة أساسية للشراكة».

وأضاف أن هذا الاتفاق يهدف خاصة إلى إزالة جميع الرسوم الجمركية وحصص السلع المتبادلة بين بريطانيا والاتحاد، وهذا مقترح لم يسبق أن طرحه الاتحاد مع شركائه. لكن المسؤول أكد أنه لا يمكن للاتحاد الأوروبي قبول وجود اقتصاد محرر بالكامل بجواره، يستفيد من «امتيازات تنافسية غير عادلة».

من جهته، حرص رئيس الحكومة البريطاني على الإشارة إلى أن بريطانيا لن تنخرط في «منافسة غير عادلة» مع الاتحاد الأوروبي.

ويجب على المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي الاتفاق على صيغة جديدة للعلاقات بينهما، خاصة فيما يتعلق بالشق التجاري الذي يمثل محور النقاشات.

ويريد الأوروبيون إجراء المفاوضات بشكل موازٍ حول كل الموضوعات بهدف الحد من مخاطر الانقسامات التي يمكن أن يستفيد منها البريطانيون. وسيكون ملف الصيد البحري الذي وعد الطرفان بالتوصل إلى اتفاق حوله قبل الأول من يوليو أحد الموضوعات الحساسة جداً خلال عملية المفاوضات.

ويعتمد صيادو الأسماك من عدة دول أعضاء مثل فرنسا والدنمارك على المياه البريطانية التي تشكّل أيضاً 30% من رقم أعمال الصيادين الفرنسيين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات