شفاء 328 حالة.. و«كورونا» أقل فتكاً من «سارس»

كثفت الصين إجراءات احتواء وباء فيروس كورونا الذي أثبتت الإحصاءات أنه أقل فتكاً من فيروس «سارس»، واتخذت خطوات لتعزيز الاقتصاد الذي تضرر من القيود على السفر ووقف شركات نشاطها، وفيما تم الإعلان عن أول وفاة بالفيروس خارج الصين، أعلنت السلطات الصحية الصينية أن 328 مريضاً مصابين بالفيروس خرجوا من المستشفيات بعد شفائهم الكامل.

عزلة متزايدة

وذكرت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) في تقريرها اليومي أن 85 شخصاً خرجوا من المستشفى بعد شفائهم، وكان 49 منهم بمقاطعة هوبي. ويمكن خروج المرضى من المستشفى عندما يتم تخفيف الأعراض، وعودة درجة حرارة الجسم إلى معدلها الطبيعي لمدة ثلاثة أيام على الأقل، ويظهر اختبار الحمض النووي نتيجة سلبية مرتين، وفقاً لما ذكرته هيئة الصحة الوطنية.

وقالت إدارة الصحة الفلبينية إن صينياً (44 عاماً) من مدينة ووهان مركز الوباء وسط الصين وصل إلى الفلبين وتوفي في مستشفى بمانيلا. وقالت لجنة الصحة الوطنية في الصين إن نحو 304 أشخاص توفوا بالمرض، مضيفة أن عدد حالات الإصابة قفز اعتباراً من أول من أمس إلى 14308 حالات بعد أكبر زيادة في عدد الإصابات في يوم واحد.

وذكر التلفزيون الرسمي الصيني (سي.سي.تي.في) ووكالة شينخوا للأنباء أن ووهان، التي يعتقد أن الفيروس ظهر فيها أواخر العام الماضي في سوق غير مشروعة للحيوانات البرية ومنتجاتها، توشك على فتح مستشفيين جديدين للمصابين بالمرض. وتسبب المرض في تعطيل سلسلة مسابقات رياضية في مختلف أنحاء الصين.

وتشير بيانات الصين الخاصة بأعداد الإصابات والوفيات إلى أن فيروس كورونا الجديد أقل فتكاً من وباء متلازمة الالتهاب الرئوي الحاد «سارس» الذي انتشر عامي 2002 و2003 والذي أودى بحياة قرابة 800 شخص من بين من أصابهم وعددهم نحو 8 آلاف على الرغم من أن الإصابات والوفيات بفيروس كورونا يمكن أن تزيد بسرعة.

معامل جاهزة

في الأثناء، أعلنت منظمة الصحة العالمية أمس أن معظم الدول ستكون مجهزة للكشف عن فيروس كورونا خلال أسبوع. وذكر المكتب الإقليمي للمنظمة في القاهرة، خلال مؤتمر صحافي، أن 4 معامل إقليمية في الشرق الأوسط جاهزة للكشف عن كورونا.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات