الأمم المتحدة: قابوس بن سعيد صانع للسلام

عقدت الجمعية العامة للأمم المتحدة في مقرها بنيويورك، أول من أمس، جلسة خاصة لتأبين المغفور له بإذن الله تعالى السلطان قابوس بن سعيد بن تيمور، طيب الله ثراه، تضمنت الوقوف دقيقة صمتاً حداداً على ذكرى السلطان الراحل.

وقال تجاني محمد باندي رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة في بداية الجلسة: سنتذكر السلطان قابوس بن سعيد كصانع للسلام وملتزم لقيم إنشاء هذه المنظمة، فيما أشاد أنطونيو غوتيريس الأمين العام للأمم المتحدة بمناقبه ومآثره، حيث قاد عمان لمدة نصف قرن وحولها لبلد متميز، موضحاً أنه طوال فترة حكمه كسب احترام شعبه وشعوب العالم أجمع، وبفضل قيادته والتزامه جعل عمان عضواً مسؤولاً ونشطاً في المنظمات الدولية، وظلت تحت حكمه محصنة من التوترات والإضرابات.

رسول سلام

وأضاف غوتيريس أن السلطان قابوس بن سعيد اعتبر رسول سلام وتفاهم وتعايش خارج حدود بلاده، ولطالما أدت عمان دوراً محورياً لضمان بقاء خطوط الاتصال مفتوحة بين الأطراف المختلفة، معرباً عن خالص تمنياته لجلالة السلطان هيثم بن طارق سلطان عمان بالتوفيق والسداد في ريادة السلطنة والنهوض بالدبلوماسية الدولية في المنطقة بناء على إرث السلطان قابوس بن سعيد، مؤكداً استمرار دعم الأمم المتحدة لعمان للنهوض بالسلام والاستقرار في المنطقة.

وذكرت وكالة الأنباء العمانية أن ممثلي عدد من الدول تحدثوا خلال الجلسة عن إنجازات السلطان قابوس بن سعيد على المستوى المحلي والإقليمي والدولي، ومآثره ومناقبه التي ساهمت بالرقي بسلطنة عمان ودورها الحيوي في المنطقة والعالم، في حين أكد محمد بن عوض الحسّان المندوب الدائم للسلطنة لدى منظمة الأمم المتحدة أن عمان ستواصل مسيرة النهضة والتنمية تحت ظل جلالة السلطان هيثم بن طارق.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات