طوارئ عالمية لمواجهة «كورونا»

فرض فيروس «كورونا» المستحدث حالة الطوارئ في المطارات والمنافذ البرية والبحرية في جميع أنحاء العالم، وطبقت العديد من المطارات ذات الحركة الكبيرة اجراءات صارمة فيما يخص السلامة الصحية تحسباً لانتشار الفيروس سريع الانتشار والذي ضرب ما لا يقل عن 15 بلداً بينما اكتسح 30 إقليماً صينياً وفرضت السلطات فيها الحجر على 43 مليون شخص وعزلت 12 مدينة عزلاً كاملاً وستتوقف المواصلات بين الولايات ابتداء من يوم الغد.. فيما أعلنت الولايات المتحدة أنها ستقوم بإجلاء رعاياها من مدينة ووهان مركز الفيروس.

وارتفعت حصيلة الوفيات في الصين إلى 41 شخصاً،وفي محاولة لاحتواء تفشي الفيروس، عزلت السلطات الصينية المختصة 12 مدينة و43 مليون شخص حيث أوقفت عمل وسائل النقل العام وعلقت التجمعات العامة.

وبحسب التلفزيون المركزي الصيني هناك 1372حالة إصابة مؤكدة بالفيروس في 30 إقليماً صينياً حتى الأمس، ومن بين هذه الحالات، تم اكتشاف 500 حالة إصابة في مدينة ووهان بوسط الصين، وفقاً للسلطات الصحية بإقليم هوبي كما تم الإعلان عن وفاة الطبيب ليانغ وودونغ (62 عاماً)، الذي كان يعالج المرضى في ووهان.

ووودونغ هو طبيب مُتقاعِد، لكن تم استدعاؤه للمساعدة في منع تفشي المرض. وذكرت شبكة «تلفزيون الصين العالمي» الحكومية أيضاً، أن طبيباً آخر تُوفي متأثراً بأزمة قلبية، أصابته أثناء علاج المرضى.

ضحايا

وأوضحت السلطات أن من بين الضحايا الذين لقوا حتفهم إثر إصابتهم بالفيروس، 39 كانوا في مدينة ووهان عاصمة إقليم هوبي، والتي شهدت بدء تفشي الفيروس. وتوفي الشخصان الآخران في إقليمي هيبي وهيلونغيانغ.

ويواصل الفيروس انتشاره عالمياً حيث أعلنت ماليزيا عن أول 3 حالات إصابة مؤكدة بفيروس كورونا..فيما أعلنت أستراليا تسجيل أول حالة مؤكدة للإصابة بالفيروس على أراضيها، كما أعلنت باكستان عن تشخيص أول حالة إصابة فيما ارتقعت الإصابات في فرنسا إلى 3 حالات، ووصل الفيروس إلى ما لايقل عن 15 نقطة حول العالم.

وضع خطير

وأقرّ الرئيس الصيني شي جينبينغ، بأن الوباء «يتسارع»، ويضع بلاده في وضع خطير، غير أنه أفاد خلال اجتماع للجنة الدائمة للمكتب السياسي للحزب الشيوعي، بأن بلاده يمكنها «الانتصار في المعركة» ضد الفيروس المستجد.

بدورها، أكدت وزارة النقل الصينية أن مركبات ومواقع النقل العام، بما في ذلك السيارات والقطارات والمحطات والموانئ، يجب أن تظل جيدة التهوية ومعقمة، وأنه يتعين على جميع الركاب اجتياز اختبارات درجة حرارة الجسم.وشددت على ضمان نقل موظفي مكافحة الفيروسات والأدوية والأجهزة الطبية اللازمة والعينات والمرضى في الوقت المناسب وعلى نحو دقيق.

طوارئ

فيما اتخذ معظم المطارات والمنافذ البحرية والبرية، في مختلف أنحاء العالم حالة الطوارئ، أعلنت دول مجلس التعاون الخليجي فرض إجراءات احترازية لمنع انتقال الفيروس من خلال فحص القادمين من الصين.وأول من أمس، أشاد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بجهود بكين في محاولة احتواء انتشار فيروس كورونا المستجد، مثنياً على «شفافيتها» في المعركة ضد الفيروس.

وكتب ترامب على تويتر أن «الصين تعمل بجد لاحتواء فيروس كورونا. الولايات المتحدة تقدر حقاً جهودها وشفافيتها»، معبّراً عن قناعته بأنّ الأمور «ستسير على ما يرام».وأضاف ترامب: «باسم الشعب الأمريكي أريد بشكل خاص أن أشكر الرئيس الصيني شي جينبينغ».

إجلاء

إلى ذلك،ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال أن الولايات المتحدة ترتب لرحلة جوية عارضة اليوم الأحد لإعادة المواطنين والدبلوماسيين الأمريكيين من مدينة ووهان الصينية.

ونقلت الصحيفة عن شخص مطلع على العملية قوله إن الطائرة، التي ستقل نحو 230 شخصاً، ستعيد دبلوماسيين من القنصلية الأمريكية وأيضا مواطنين أمريكيين وعائلاتهم. من جهتها، أعلنت هونغ كونغ حالة الطوارئ بسبب الفيروس المثير للقلق، وأوقفت الزيارات الرسمية إلى الصين.

وأعلنت الرئيسة التنفيذية لهونغ كونغ، كاري لام، امس، حالة الطوارئ بسبب كورونا، بالإضافة إلى اتخاذ مجموعة من الإجراءات للحد من الصلات بين المدينة والبر الرئيسي الصيني، بحسب ما ذكرت رويترز.

ومن بين الإجراءات للحد من خطر انتشار الفيروس، بقاء المدارس، التي بدأت عطلة بمناسبة السنة القمرية الجديدة، مغلقة حتى 17 فبراير المقبل.ومن بين الإجراءات أيضا، وقف رحلات الطيران من وإلى مدينة ووهان الصينية، وكذلك وقف رحلات القطارات السريعة منها وإليها.

 

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات