غضب كندي من طهران.. والطلبة الإيرانيون يواصلون الاحتجاج

«الطائرة الأوكرانية» أُسقِطت بصاروخين

إيرانية تنضم لمسيرة حملة ترامب في بانثر أرينا في ويسكونسن | إي.بي.إيه

رغم أن الطائرة الأوكرانية التي أسقطتها وسائط الدفاع الجوي الإيرانية فوق طهران انفجرت وانتهى أمرها، لكن القضية ذاتها ما زالت مشتعلة، في ظل تكشّف وقائع جديدة، في وقت تطالب كييف بالصندوقين الأسودين.

صحيفة نيويورك تايمز ذكرت أن لقطات سجلتها كاميرا أمنية أظهرت أن صاروخين، انطلقا بفارق 30 ثانية، أصابا الطائرة بعد إقلاعها. وقال مسؤولون بالمخابرات الأمريكية إن بصمة حرارة لصاروخين سطح جو رُصدت في 9 يناير.

وتظهر المشاهد التي التقطتها كاميرا مراقبة جسماً يضيء عتمة الليل وينطلق من الأرض متوّجهاً نحو السماء بزاوية منحنية ثم ينفجر بعد ذلك بحوالي 20 ثانية. وبعدها بعشر ثوان ينطلق جسم مضيء ثانٍ مماثل من نفس المكان باتجاه الهدف عينه فيصيبه بعد 10 ثوانٍ من ذلك. وبعد دقيقة من الانفجار الثاني تسطع كرة نار في السماء وتسلك منحى انحدارياً قبل أن تغيب عن الشاشة.

الصندوقان الأسودان

وطلبت كييف من إيران تسليمها الصندوقين الأسودين للطائرة الأوكرانية. فيما وصفت كندا تأكيد طهران على أن عدداً قليلاً فقط من الكنديين لقوا حتفهم في الطائرة، بأنه «هراء» وطالبت بالمحاسبة الكاملة عما وصفته بأنه جريمة مروعة.

وذكر مسؤولون في أوتاوا أن إيران، التي لا تعترف بمفهوم الجنسية المزدوجة، قالت الأسبوع الماضي إن عدداً قليلاً من الكنديين لقوا حتفهم في الحادث.

احتجاجات

ودعا الإيرانيون على مواقع التواصل الاجتماعي أمس لتظاهرات جديدة، ساعين إلى تحويل الاحتجاجات التي أعقبت تحطم الطائرة إلى حملة مستمرة على القيادة الإيرانية. وأفاد منشور على مواقع التواصل الاجتماعي «قادمون إلى الشوارع» وحث الناس على الانضمام للتظاهرات على مستوى البلاد احتجاجاً على «حكومة سارقة وفاسدة».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات