العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    (جولة تفاوض) جديدة حول أنظمة التقاعد في فرنسا

    التقت الحكومة الفرنسية أمس، النقابات وأصحاب العمل في جولة جديدة من المفاوضات، في وقت دخل النزاع حول إصلاح أنظمة التقاعد يومه الـ34.

    وعقد اجتماع أول في وزارة العمل مع رئيس الوزراء أدوار فيليب المصمم على تطبيق الإصلاح الرامي إلى تغيير أنظمة التقاعد الـ42 وتوحيدها. ولدى خروجه من الاجتماع، أعلن رئيس الحكومة أن الشركاء سيجتمعون اعتباراً من الجمعة للبحث في الأوجه المالية للمشروع. وتخطت التعبئة ضد إصلاح أنظمة التقاعد 28 يوماً متتالياً هو عدد قياسي من الأيام سبق أن سجل في 1986-1987.

    وبحسب استطلاعات الرأي، تراجع الدعم للإضراب بعد أعياد نهاية السنة، لكن ما بين 44% (ايفوب) و60% (هاريس انتراكتيف) من الفرنسيين لا يزالون متضامنين مع الحراك.

    وتترجم معارضة المشروع منذ الخامس من ديسمبر في إضراب يؤثر خصوصاً على تسيير القطارات في فرنسا ووسائل النقل العام في المنطقة الباريسية، وواجه المستخدمون جراء ذلك مشاكل جمة، حيث أغلقت نقابات عمالية عدداً من المصافي النفطية أمس. وقالت نقابة «سي. جي. تي» المتشددة إن العمال في مصفاتي «بور جيروم» و«فوس» التابعتين لإكسون موبيل في فرنسا بدأوا إضرابا مدته أربعة أيام.

    طباعة Email