نواب ديمقراطيون مترددون في التصويت لمصلحة مساءلة ترامب

صورة أرشيفية

تواجه الأغلبية الديمقراطية في مجلس النواب الأمريكي أصعب اختبار لها الآن، بعد أن حدد المجلس الأسبوع المقبل موعداً للتصويت على اتهام الرئيس دونالد ترامب بالتقصير. وهي خطوة كان يأمل الكثير من المعتدلين في الحزب تجنبها. وساعد الديمقراطيون، الذين تفوقوا على الحزب الجمهوري في عدد المقاعد عام 2018 لتصبح نانسي بيلوسي رئيسة مجلس النواب، في تمرير ما يزيد على 400 قانون في المجلس النواب في العام الجاري.

لكن هذا التصويت على مواد الاتهام بالتقصير التاريخية من شأنه أن يحدد شكل حملاتهم لعام 2020 وحياتهم السياسية، حسبما ذكرت وكالة أنباء بلومبرغ. ولم يقرر بعد بعض النواب الديمقراطيين الأكثر عرضة لأضرار كيف سيصوتون، فهناك 31 نائباً ديمقراطياً يمثلون مناطق فاز فيها ترامب في انتخابات عام 2016. وقال جوش جوتهايمر، عضو مجلس النواب عن نيوجيرسي، الذي صوّتت منطقته بفارق ضئيل لمصلحة ترامب في عام 2016: «الأمر الأصعب بالنسبة إلي هو مستوى الانقسام الذي تشهده البلاد، وأعتقد أننا بحاجة إلى توحيد بلادنا».

وكتب دونالد ترامب جونيور، نجل الرئيس، سلسلة من التغريدات عبر «تويتر»، جاء فيها أسماء جوتهايمر و30 آخرين من الديمقراطيين وأرقام هواتفهم وأسماء حسابتهم عبر «تويتر». وقال ترامب جونيور: «اتصلوا بهم بلا توقف، واكتبوا التغريدات عنهم». وأعاد الرئيس ترامب نشر الرسالة في تغريدة إلى متابعيه البالغ عددهم 67.5 مليوناً.

من جهة أخرى، وافقت المحكمة العليا في الولايات المتحدة على النظر العام المقبل في قضايا تتعلق بنشر إقرارات الرئيس دونالد ترامب الضريبية ومستنداته المالية، ما يمهّد الطريق لصدور حكم قد يكون مفاجئاً خلال حملة الانتخابات الرئاسية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات