أمريكا وإيران تتبادلان سجينين

تبادلت الولايات المتحدة وإيران سجينين أمس، وذلك في تعاون نادر بين البلدين الخصمين. وأعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن الأمريكي من أصل صيني شي يو وانغ المحتجز في إيران منذ ثلاثة أعوام بتهم تجسس عائد إلى الولايات المتحدة، فيما قال مسؤول إيراني إن الإيراني مسعود سليماني تم الإفراج عنه في وقت سابق في الولايات المتحدة. وذكر مسؤول رفيع بالإدارة الأمريكية أن واشنطن تأمل أن يؤدي الإفراج عن وانغ إلى إطلاق سراح أمريكيين آخرين محتجزين في إيران، مشيراً إلى أن هذه الخطوة مؤشر إلى أن طهران ترغب في التفاوض بشأن قضايا أخرى.

وأضاف أن وانغ بدا في صحة جيدة ويتحلى بروح الدعابة. وقدمت سويسرا التسهيلات الخاصة بتبادل السجينين وقالت الوكالة الإيرانية الرسمية للأنباء، إن وزير الخارجية محمد جواد ظريف استقبل سليماني في زيوريخ التي قالت الوكالة إنها شهدت عملية التبادل. وأضافت أن سليماني سيعود إلى إيران.

وفي بيان أصدره البيت الأبيض لم يذكر ترامب الإفراج عن سليماني لكنه شكر الحكومة السويسرية على مساعدتها في التفاوض للإفراج عن وانغ.

وقال ترامب «تولي إدارتي أهمية كبرى لإطلاق سراح الأمريكيين الأسرى وسنواصل العمل الدؤوب لإعادة كل مواطنينا المحتجزين ظلماً خارج الولايات المتحدة».

وقال مسؤول أمريكي رفيع إن الإفراج عن وانغ كان ثمرة ثلاثة أو أربعة أسابيع من المفاوضات المكثفة. وأضاف «يحدوني أمل أن يكون الإفراج عن السيد وانغ مؤشراً إلى أن الإيرانيين يدركون أن أسلوب دبلوماسية احتجاز الرهائن يجب أن يتوقف إذا أرادت إيران العودة إلى المجتمع الدولي». وتابع أن الرئيس دونالد ترامب ما زال ملتزماً بإجراء محادثات مع إيران دون شروط، مشيراً إلى أن حملة الضغوط القصوى التي تنفذها أمريكا على إيران ناجحة وفعالة للغاية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات