الفلبين تجلي الآلاف تحسبا لإعصار «كاموري»

صورة أرشيفية

بعد يوم واحد من انطلاق بطولة رياضية إقليمية مهمة يتابعها نحو نصف مليار شخص، أعلنت السلطات الفلبينية، أمس، بدء إجلاء آلاف الأشخاص، تحسباً لإعصار قوي يهدد السكان والبطولة.

ومن المتوقع أن يصل الإعصار «كاموري» بين مساء الاثنين وصباح الثلاثاء إلى الأرخبيل، وسط توقعات بوصول سرعة الرياح إلى 170 كيلومتراً في الساعة.

وحلّت العاصفة الآتية من المحيط الهادئ، في الأرخبيل مساء السبت، قبيل بدء حفل افتتاح ألعاب جنوب شرقي آسيا، بحضور الرئيس رودريغو دوتيرتي ونجم الملاكمة ماني باكياو. ويُفترض أن تستمر هذه الألعاب حتى 11 ديسمبر الجاري، وأن تقام في 3 مدن من جزيرة لوزون الكبرى في الفلبين، هي العاصمة مانيلا وكلارك وسوبك.

وأدخلت تعديلات على الألعاب المقامة في الهواء الطلق في مدينة سوبك، عند الشاطئ الغربي، كما جرى نقل أماكن ألعاب أخرى، أو تغيير موعدها. وقال رامون أغريغادو، وهو أحد أعضاء اللجنة المنظمة، إن «لعبة ركوب الأمواج جرى إلغاؤها، إلى حين حصولنا على صورة أوضح عن الأحوال الجوية».

وكان نحو 3 آلاف شخص قد وجدوا، بعد ظهر الأحد، ملاجئ في مراكز إيواء، على غرار المدارس والصالات الرياضية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات