المكسيك لن تسمح بعمليات أمريكية ضد عصابات المخدرات

حذّر الرئيس المكسيكي أندريس مانويل لوبيز أوبرادور من أنه لن يسمح بعمليات أمريكية مسلحة عبر الحدود ضد كارتيلات المخدرات في بلاده.

وقال أوبرادور: «لن نسمح لرجال مسلحين بالعمل في أراضينا. الأجانب المسلحون ليس بوسعهم التدخل في أراضينا. لن نسمح بذلك».

والثلاثاء، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه يعتزم تصنيف كارتيلات المخدرات في المكسيك مجموعات «إرهابية». وتأتي تلك الخطوة بعد أن دعا ترامب إلى «حرب» على تلك الكارتيلات مطلع نوفمبر في أعقاب مقتل تسع نساء وأطفال من طائفة المورمون في شمال المكسيك في إطلاق نار كثيف. وفي المكسيك التي تواجه عنفاً متصاعداً مرتبطاً بعصابات المخدرات، اعتبرت تصريحات ترامب تهديداً بشنّ عمليات مسلّحة عابرة للحدود. وقال أوبرادور إنّه يعتقد أنّ عمليات كهذه غير واردة، مشيراً إلى وجود «تعاون عظيم» بين البلدين الجارين.

وأوضح الرئيس المكسيكي: «في الحالة غير المحتملة أن يُتخذ فيها قرار نعتبره يؤثر على سيادتنا، فإننا سنتصرف في إطار القانون الدولي، لكنني أراه (قراراً) غير مرجح».

نشرت المكسيك جيشها لمكافحة تهريب المخدرات في العام 2006 لكنّ الخبراء يرجعون العنف بين الكارتيلات المنقسمة والجيش إلى ما يسمى «حرب المخدرات» والتي أدت إلى مقتل أكثر من 250 ألف شخص.

 

كلمات دالة:
  • المكسيك ،
  • امريكا،
  • المخدرات،
  • عصابات
طباعة Email
تعليقات

تعليقات