«عملية» أوروبية تعطل خوادم «داعش» على الإنترنت

ذكرت وكالة بلجا للأنباء، أمس، أن ممثلي الادعاء العام في بلجيكا عطلوا العديد من خوادم الإنترنت التي يستخدمها تنظيم داعش الإرهابي، وأغلقوا عدداً كبيراً من الحسابات والمواقع الإلكترونية التي تديرها ذراعه الإخبارية في عملية قادتها وكالة الشرطة الأوروبية (يوروبول).

وقالت «يوروبول»، إن وكالات الشرطة الأوروبية وجهت ضربة قاصمة لداعش على الإنترنت بإغلاق عدد من الخوادم التي يستخدمها التنظيم. وأضافت أن التحرك أدى لإغلاق عدد كبير من الحسابات والمواقع التي تديرها الذراع الإخبارية للتنظيم.

وأفاد الناطق باسم الادعاء البلجيكي إريك فان دير سيبت خلال مؤتمر صحفي بمقر الشرطة الأوروبية في لاهاي «اختفوا من مساحة مهمة من الإنترنت». وأضاف «لا أستطيع القول في اللحظة الراهنة إنهم (اختفوا) 100 بالمئة. سنرى كيف سيتعافون من ذلك».

وقال رجال شرطة شاركوا في المهمة المشتركة بين يوروبول ووكالات الشرطة في 11 دولة، إن نحو 26 ألف موقع وحساب أُغلقت الأسبوع الماضي بما في ذلك عدد كبير من قنوات الاتصال.

وكانت يوروبول قد قالت في بيان، إنها عملت مع تسع من أكبر منصات الإنترنت للتصدي لعمليات الدعاية للتنظيم، منها جوجل وتويتر وإنستجرام وتليجرام. وذكرت يوروبول على موقعها الإلكتروني أنها فحصت «فيديوهات دعائية وإصدارات وحسابات على مواقع التواصل الاجتماعي تدعم الإرهاب والتطرف العنيف» على مدى يومين خلال الأسبوع الماضي.

وأضافت أن «تليجرام كان منصة الخدمة الإلكترونية» التي وجدت بها معظم المواد المخالفة للقوانين.

وقالت: «نتيجة لذلك، تم حذف قطاع كبير من اللاعبين الأساسيين داخل شبكة داعش على تليجرام من على المنصة».

وأشادت يوروبول بالمساعدة التي قدمتها تليجرام وقالت، إن الشركة تساعدها «في اجتثاث... المحتوى الخبيث».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات