نكسة كبيرة لترامب في انتخابات محلية قبل عام من اقتراع الرئاسة

واجه دونالد ترامب والحزب الجمهوري هزيمة موجعة في انتخابات منتظرة جداً جرت في ولايتين، وتشير التوقعات إلى فوز الديمقراطيين فيها، ما ينذر برياح معاكسة لحملة إعادة انتخاب الرئيس في 2020.

وأطاح الديمقراطي آندي بشير الذي تصدّر بأقل من نصف نقطة مئوية بعد عد كل الأصوات، بمنافسه الجمهوري حاكم ولاية كنتاكي المؤيدة عادة للجمهوريين، بحسب ما أعلنت المسؤولة المشرفة على الانتخابات.

وفي ضربة أخرى، خسر حزب ترامب الغالبية في مجلسي الجمعية العامة (الهيئة التشريعية) في فيرجينيا التي يتزايد تأييدها للديمقراطيين، وفق ما أفادت وسائل إعلام أمريكية بينها «نيويورك تايمز».

وقالت وزيرة الدولة عن ولاية كنتاكي أليسون لوندرغان غرايمز عبر شبكة «سي إن إن» إنه «حسمنا بأن النائب العام بشير أصبح حاكم كنتاكي المنتخب».

وقال الرئيس الأمريكي عبر تويتر إن بيفن «حصد 15 نقطة على الأقل خلال الأيام الأخيرة، لكن ربما هذا ليس كافياً (الأخبار الزائفة ستحمل ترامب المسؤولية!)».

وبينما أعلن بشير - الذي كان والده آخر حاكم ديمقراطي للولاية - انتصاره، بدا بيفن غير مستعد للإقرار بهزيمته.

وقال حاكم الولاية «إنها منافسة حادة للغاية. لن نسلّم مهما كان».

وفي حال التأكد من خسارة بيفن، فسيشكل ذلك هزيمة قاسية لسياسي محافظ في ولاية فاز ترامب فيها بثلاثين نقطة مئوية عام 2016.

أما في فيرجينيا، فسيسيطر الديمقراطيون حالياً على جميع المناصب المهمة في أنحاء الولاية، وسيترأسون هيئتها التشريعية، في ترسيخ شامل لسلطتهم بشكل لم تشهده الولاية منذ تسعينيات القرن الماضي.

وسارع قادة الحزب الديمقراطي للإشادة بما اعتبروه دفعاً كبيراً إلى الأمام بالنسبة للحزب الذي يستعد لمعركته الأكبر ضد الرئيس العام المقبل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات