قادة «آسيان» يتجاهلون اجتماعاً مع مسؤولين أمريكيين

تجاهل عدد من قادة رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان) اجتماعاً مع مسؤولين أمريكيين، أمس، بعد أن قرر الرئيس دونالد ترامب عدم حضور قمة إقليمية للرابطة في بانكوك.

وحضر ثلاثة قادة فقط من الرابطة، التي تضم عشر دول، الجلسة التي شارك فيها عدد من وزراء الخارجية.

وترامب متهم بإدارة ظهره للمنطقة بعدما أعلن انسحاب بلاده من اتفاق الشراكة الاقتصادية عبر المحيط الهادئ فور تولّيه السلطة. ولم ترسل واشنطن مسؤولين كباراً إلى القمة، واكتفت بإرسال وزير التجارة ويلبور روس ومستشار الأمن القومي روبرت أوبراين.

ولم يحضر الاجتماع مع المسؤولين الأمريكيين سوى قادة تايلاند وفيتنام ولاوس، برغم أن قادة كثير من الدول حضروا اجتماعات آسيان السابقة التي عُقدت في عطلة نهاية الأسبوع. وقال دبلوماسي في بانكوك: «ليس من المناسب أن ترسل الآسيان قادتها عندما لا يكون التمثيل الأمريكي على قدم المساواة». فيما قال دبلوماسي آخر:

«إنها ليست مقاطعة، بل إن القادة الآخرين لديهم اجتماعات أخرى لحضورها». وعوضاً عن الوجود الفعلي لترامب، قرأ أوبراين رسالة من الرئيس تدعو «قادة آسيان للانضمام ليّ في الولايات المتحدة لحضور قمة خاصة» في الأشهر الثلاثة الأولى من العام المقبل.

وحضر كلمة أوبراين رئيس وزراء تايلاند، إضافة إلى رئيسي وزراء لاوس وفيتنام التي تستضيف قمة آسيان العام المقبل.

وحضر ترامب قمة آسيان في الفلبين عام 2017 بينما حضر نائبه مايك بنس دورة العام الماضي. ونفى مسؤول رفيع في البيت الأبيض أن تكون واشنطن تجاهلت دورة العام الجاري، مبرراً تغيّب ترامب وبنس بانشغالهما بالحملة لانتخابات الرئاسة المقبلة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات