شهود البيت الأبيض يتغيبون عن الإدلاء بإفاداتهم في «تحقيق العزل»

رفض محامٍ للبيت الأبيض يشتبه بتورطه في فضيحة أوكرانيا، الإدلاء بشهادته، أمس، في التحقيق الهادف إلى عزل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في حين من المتوقع تغيّب ثلاثة شهود آخرين.

ورفض جون أيزنبرغ، نائب مستشار ترامب لشؤون الأمن القومي، استدعاء للمثول أمام لجان مجلس النواب الثلاث التي تجري التحقيق، في إشارة إلى رفض الأبيض للتحقيق في الوقت الذي يضغط فيه الديمقراطيون لإجراء المرحلة العلنية من التحقيق.

وصرح ترامب، في وقت مبكر أمس، بأنه يشعر بأنه «لا يوجد سبب» يدفع الشهود إلى الإجابة عن أسئلة المحققين، خصوصاً حول اتصاله مع نظيره الأوكراني فولودومير زيلينسكي الذي يعتبر محور التحقيق.

وكتب ترامب على «تويتر»: «ما قلته في مكالمة هاتفية مع الرئيس الأوكراني واضح تماماً». وأضاف: «لا يوجد سبب لاستدعاء الشهود لتحليل كلماتي ومعانيها. هذه مجرد خدعة أخرى من خدع الديمقراطيين التي اضطررت إلى العيش معها منذ يوم انتخابي».

وتردد أن أيزنبرغ شارك في المكالمة بين ترامب وزيلينسكي في 25 يوليو.

وكان من المقرر أن يمثل روبرت بلير، مساعد الرئيس والمستشار الأول لرئيس الأركان بالإنابة، أمام المحققين أيضاً، لكنه لم يحضر.

ومن المقرر أن يمثل مايكل إيليس، المحامي المساعد الأول لترامب، وبراين ماكورماك، المدير المساعد للميزانية في البيت الأبيض لشؤون الطاقة، أمام المحققين، لكن لا توجد مؤشرات إلى أنهما سيحضران.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات