بروكسل تتهم جونسون باللعب بمستقبل أوروبا

الأوروبيون والبريطانيون يستعدون لفشل بريكست

يبدو أن المفاوضات حول بريكست تقترب من القطيعة قبل زهاء ثلاثة أسابيع من موعد خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي، واتهمت بروكسل رئيس وزراء بريطانيا باللعب «بمستقبل أوروبا».

وأمهل الأوروبيون الحكومة البريطانية حتى نهاية الأسبوع لتقديم تسوية مقبولة للتوصل إلى طلاق بالتراضي بعد 46 عاماً من العيش المشترك.

ودون انتظار نهاية الأسبوع، لم يخف الطرفان تشاؤمهما. وبعد مباحثات هاتفية أمس، بين بوريس جونسون والمستشارة الألمانية انغيلا ميركل، اعتبر مصدر في رئاسة الحكومة البريطانية أن التوصل إلى اتفاق بات «عملياً مستحيلاً».

وبحسب هذا المصدر فإن ميركل حذرت جونسون من أن التوصل إلى اتفاق سيكون «من غير المرجح كثيراً» إذا لم تقدم لندن مقترحات جديدة تنص على بقاء مقاطعة أيرلندا الشمالية البريطانية ضمن الاتحاد الجمركي الأوروبي. وهو ما يرفضه جونسون الذي تنص خطته على مجرد توافق تنظيمي، لكن ليس جمركياً، بين المقاطعة وجمهورية أيرلندا المجاورة العضو في الاتحاد الأوروبي.

والهدف من الأمر تفادي عودة الحدود فعلياً داخل الأيرلنديتين والحفاظ على السلم داخل الجزيرة بعد عقود من أعمال العنف الطائفي.

ورفضت الحكومة الألمانية التعليق على فحوى المحادثة. واتهم رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك جونسون بالتلاعب «بمستقبل أوروبا والمملكة المتحدة» من خلال «لعبة سخيفة لتبادل الاتهامات» بشأن مسؤولية فشل مفاوضات بريكست.

وكتب توسك في تغريدة وجهها إلى جونسون «الرهان ليس على الفوز في لعبة سخيفة لتبادل الاتهامات».

وأضاف أن «مستقبل أوروبا والمملكة المتحدة وأمن شعوبنا ومصالحها على المحك. لا تريدون اتفاقا، لا تريدون تأجيلاً، لا تريدون إلغاء (بريكست)، الى أين أنتم ذاهبون؟». تزامن الاتصال بين ميركل وجونسون في حين تجري مفاوضات صعبة في بروكسل لتفادي بريكست «دون اتفاق» في 31 أكتوبر، على قاعدة مشروع قدمه رئيس الوزراء البريطاني الأربعاء الماضي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات