الرئيس الأمريكي يتهم بيلوسي بالخيانة

التراشقات اللفظية بين ترامب وبايدن تستعر

شن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب هجوماً مباشراً على رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي، قائلاً: إنها قد تكون مدانة بالخيانة بسبب ما وصفه بعلمها بتوصيف عضو ديمقراطي كبير لمكالمته الهاتفية مع رئيس أوكرانيا فولوديمير زيلينسكي.

وقال ترامب على تويتر: «نانسي بيلوسي كانت تعرف كل أكاذيب شيفتي آدم شيف الكثيرة وعمليات التحايل الكبيرة التي ارتكبها على الكونغرس والشعب الأمريكي».

وفي سياق متصل، شنّ ترامب هجوماً حادّاً على نائب الرئيس السابق جو بايدن، مطالباً المرشّح الأوفر حظاً لنيل بطاقة الترشيح الديمقراطية إلى الانتخابات الرئاسية المقبلة بالانسحاب من السباق إلى البيت الأبيض.

اتهام

وقال الرئيس الأمريكي في تغريدة على «تويتر»: «عائلة بايدن تمّ شراؤها، نقطة على السطر! يجب على وسائل الإعلام المضلّلة أن تتوقف عن تقديم الأعذار لشيء لا يمكن تبريره بتاتاً. جو النعس قال إنّه لم يتحدّث أبداً مع الشركة الأوكرانية، ثم ظهرت الصورة التي كان يلعب فيها الغولف مع رئيس الشركة وهانتر نجل نائب الرئيس السابق».

وأضاف: «بالمناسبة، أحبّ أن أخوض الانتخابات ضدّ جو بايدن، صاحب الـ1%، لكنّي لا أظنّ أن هذا سيحدث. جو النعس لن يتمكن من بلوغ خط البداية، وبالنظر إلى كل الأموال التي ربّما حصل عليها مع عائلته عن طريق الابتزاز، يجب على جو أن ينسحب».

بالمقابل، لجأ بايدن إلى «تويتر» أيضاً لشن هجوم مضاد، متهماً الملياردير الجمهوري بأنه «طلب من حكومة أجنبية اختلاق أكاذيب عنه»، كما سخرت الحملة الانتخابية لبايدن من تغريدات ترامب.

وقال أندرو بيتس المسؤول في حملة بايدن، إنّ «دونالد ترامب يعرف أنّ أكثر من 70 استطلاعاً بما في ذلك استطلاعاته الداخلية أظهرت أنّ جو بايدن سيحقق فوزاً كاسحاً على ترامب المصاب بالكذب المرضي إذا ما تنافسا في الانتخابات الرئاسية في نوفمبر 2020».

وأضاف: «من الغريب أن يقول ترامب إنّه يحب أن ينافس جو بايدن، في الوقت الذي حاول فيه ترهيب بلد أجنبي لدفعه للتحقيق بشأن نائب الرئيس السابق».

وكان بايدن نشر مساء السبت الماضي مقالاً في صحيفة «واشنطن بوست» توعّد فيه ترامب بهزيمة نكراء في انتخابات 2020.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات