النيابة الفرنسية: منفذ هجوم مركز شرطة باريس متشدد

أعلن المدعي العام الفرنسي المتخصّص في قضايا مكافحة الإرهاب جان فرنسوا ريكار، أمس، أنّ منفذ الهجوم الذي أسفر الخميس الماضي عن مقتل أربعة موظفين في مركز للشرطة في باريس «اعتنق فكراً متطرفاً».

وقال إنّ ميكايل هاربون (45 عاما) الذي يعمل منذ 2003 في دائرة المعلومات في مركز شرطة باريس تخلّى في الواقع «عن أي زي غربي واستبدله بزي تقليدي».

وتابع أنّ التحقيقات كشفت أيضاً وجود اتصالات بين المهاجم وأفراد عديدين قد يكونون ينتمون إلى التيار المتشدد.

وكانت وسائل إعلام محلية كشفت، أول من أمس، عن تفاصيل جديدة تتعلق بالشرطي الذي نفذ هجوماً بالسكين على 4 من زملائه داخل المقر الأمني الرئيسي في العاصمة باريس، ما أدى إلى مقتلهم.

وأفادت إذاعة «فرانس إنفو» و«قناة بي إف أم» التلفزيونية، أول من أمس، أن زوجة المهاجم أبلغت الشرطة أن زوجها، الذي كان أصمّ، كانت لديه رؤى، لم تحددها، وقد أدلى بتعليقات غير متسقة في الليلة التي سبقت الهجوم. شرطيين ومسؤول، فيما أصيب شخص آخر بشكل خطير.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات