فرنسا: حان الوقت لتهدئة التوتر مع روسيا

اعتبرت فرنسا، أمس، أن الوقت حان لتهدئة التوتر مع روسيا، وذلك في ختام محادثات وزارية رفيعة المستوى (2+2) في موسكو، هي الأولى منذ اندلاع الأزمة بشأن أوكرانيا. وقال وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان إنّ هناك «نافذة لفرصة» لحلّ النزاع الأوكراني بعد تبادل مهم للسجناء بين موسكو وكييف السبت، لكنّه قال إنه من المبكر الحديث عن رفع العقوبات عن روسيا.

واللقاء الذي ضم وزير الخارجية الفرنسي ووزيرة الدفاع فلورنس بارلي إلى جانب نظيريهما الروسيين عقد في إطار الحوار بين الحكومتين بصيغة «2+2» وهو الأول من نوعه منذ 2012، لكنه يأتي خصوصاً بعد ضم روسيا لشبه جزيرة القرم الأوكرانية عام 2014، ما تسبب بأزمة كبرى في العلاقات بين روسيا وأوروبا. وأطلق الرئيس الفرنسيّ إيمانويل ماكرون أخيراً دفعاً دبلوماسياً للوفاق في علاقات أوروبا بروسيا.

وقال لودريان في مؤتمر صحافي في العاصمة الروسية «حان الوقت (...) الوقت مناسب للعمل على خفض الحذر» المتبادل. وأضاف: «لقد جئنا لنقترح باسم رئيس الجمهورية برنامج عمل يقوم على الثقة والأمن».

من جهتها، قالت وزيرة الدفاع الفرنسية فلورانس بارلي: «ليس لدينا على الدوام الرؤية نفسها، لكن من المهم التمكن من الحوار وتجنب سوء الفهم والاحتكاك». من جانبه، اعتبر وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أنّ التقدم في إعادة بناء العلاقات «ممكن وضروري». ورحّب لافروف بالتصريحات الأخيرة للرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي باعتبارها «إيجابية جداً».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات