مشرّعون بريطانيون نحو القضاء لفرض إرجاء «بريكست»

بريطانيون مناوئون لحكومة جونسون يتظاهرون في لندن | إي.بي.إيه

ذكرت هيئة الإذاعة البريطانية «بي.بي.سي» أن مشرعين بريطانيين، بينهما أعضاء طردوا قبل أيام من حزب المحافظين، يستعدون لاتخاذ إجراء قانوني في حالة رفض رئيس الوزراء بوريس جونسون محاولات تأجيل خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي (البريكست).

يأتي ذلك بعد يوم من موافقة مجلس اللوردات على مشروع قانون طرحته المعارضة ويفرض على جونسون أن يطلب من الاتحاد الأوروبي تأجيل خروج البلاد من الاتحاد للحيلولة دون الخروج بغير اتفاق في 31 أكتوبر المقبل.

ومن المتوقع أن تصدق الملكة إليزابيث الثانية على مشروع القانون غداً الاثنين ليصير سارياً.

وتولى جونسون السلطة في يوليو بعد استقالة تيريزا ماي في أعقاب فشل ثلاث محاولات للحصول على موافقة البرلمان على اتفاق مع الاتحاد الأوروبي.

وكان جونسون واحداً من الذين تزعموا حملة الخروج من الاتحاد الأوروبي خلال الاستفتاء الذي أجري بشأن هذه المسألة في عام 2016.

ويقول رئيس الوزراء الجديد إنه يرغب في خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي يوم 31 أكتوبر سواء بالتوصل إلى اتفاق مع الاتحاد أو من دون اتفاق.

وفي برلين، احتشد عشرات من المتظاهرين ينتمون لجماعة (أوقفوا الانقلاب) احتجاجاً على احتمال خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي دون اتفاق.

عريضة

وقال المحتجون الذين جمعوا توقيعات على عريضة إنهم يريدون الدفاع عن الديمقراطية في بريطانيا بعد أن أمر جونسون بتعليق عمل البرلمان لمدة خمسة أسابيع قبل الموعد النهائي المحدد للانسحاب

وجاء في العريضة التي يجمع المحتجون توقيعات عليها «هذا التعليق المحسوب للبرلمان تهديد للديمقراطية في بريطانيا، إذ يثير أزمة دستورية في وقت يشهد أزمة وطنية».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات