انتشار أمني في هونغ كونغ يمنع المتظاهرين من استهداف المطار

منع انتشار عناصر الشرطة بأعداد كبيرة أمس، في هونغ كونغ المتظاهرين المؤيدين للديمقراطية من التسبب باضطراب في عمل المطار، الذي يعد من الأكبر في العالم، وذلك بعد ثلاثة أيام من تنازل قدمته السلطة التنفيذية واعتبره المحتجون غير كافٍ.

وتؤمن قطارات وحافلات خدمة محدودة إلى المطار خوفاً من تدفق المتظاهرين بأعداد كبيرة. وأبلغت السلطات المسافرين الذين سيتوجهون إلى المطار بأنهم سيحتاجون إلى وقت طويل للوصول إليه.

ودعت رسائل نشرت على مواقع إلكترونية مستخدمة منذ بدء التحرك، المتظاهرين إلى اختبار إمكانات المقاومة للمطار، مقترحة أنشطة مختلفة لإحداث اضطرابات في السكك الحديد والطرقات المستخدمة للوصول إلى ثامن مطار دولي في العالم.

وأثارت رئيسة السلطة التنفيذية في هونغ كونغ كاري لام الموالية لبكين الأربعاء الماضي مفاجأة بإعلان سحب نهائي لمشروع القانون المثير للجدل حول تسليم المطلوبين إلى الصين والذي كان وراء اندلاع حركة الاحتجاج في يونيو. وأعلنت أن هذه الخطوة التي كانت المطلب الرئيسي للمحتجين، محاولة لنزع فتيل الأزمة وبدء حوار.

لكن هذا القرار لم يرضِ المتظاهرين الذين يعتبرون أنه جاء متأخراً وغير كافٍ نظراً إلى مجمل مطالبهم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات