تبادل تاريخي للسجناء بين موسكو وكييف

تبادلت روسيا وأوكرانيا 70 سجينًا أمس، في عملية تاريخية وصفها الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي بـ«الخطوة الأولى» نحو إنهاء النزاع بين البلدين.

وهبطت طائرتان تحملان 35 سجينًا من كل جانب في كل من موسكو وكييف، وسط تصفيق أقاربهم الذين كانوا بانتظارهم. وقال زيلينسكي بعدما عانق السجناء السابقين في مطار بوريسبيل في كييف «قمنا بالخطوة الأولى علينا استكمال جميع الخطوات لإنهاء هذه الحرب».

وبدا المشهد مفعمًا بالعواطف في مطار بوريسبيل، حيث عانق أفراد العائلات السجناء وقدموا لهم الزهور بينما بكى كثيرون من فرحتهم. وبين المشمولين في عملية التبادل 24 بحاراً أوكرانيًا والمخرج الأوكراني أوليغ سينتسوف والصحافي الروسي كيريلو فيشنسكي.

وأكد جهاز الاستخبارات الأوكراني الإفراج عن فلاديمير تسيماخ، وهو مقاتل في صفوف الانفصاليين المدعومين من روسيا وقد اعتبر شاهداً أساسيًا في كارثة تحطّم طائرة الرحلة «إم إتش17» التي أُسقطت في شرق أوكرانيا عام 2014، وذلك رغم دعوات هولندا لعدم تسليمه لموسكو.

من جهته، رأى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن عملية تبادل السجناء ستشكّل «خطوة كبيرة نحو تطبيع العلاقات» مع كييف.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات