انشقاق نائب يُفقد حكومة جونسون أغلبيتها في البرلمان

فقدت حكومة رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، الذي أعلن أنه سيتوجه إلى أيرلندا الأسبوع المقبل، أغلبيتها في مجلس العموم البريطاني بعد انشقاق النائب فيليب لي عن الكتلة البرلمانية لحزب المحافظين وانضمامه للكتلة البرلمانية لحزب الديمقراطيين الأحرار، حيث أعلن لي في بيان له على حسابه على تويتر أمس أنه انتقل من حزب المحافظين إلى حزب الديمقراطيين الأحرار.

وبرر لي هذه الخطوة بالسياسة التي ينتهجها جونسون بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، مضيفاً أن هذا القرار لم يكن سهلاً بالنسبة له، خاصة وأنه ظل عضواً بحزب المحافظين على مدى 27 عاماً.

وتابع لي أنه خلص إلى أنه لم يعد من الممكن له كعضو في المحافظين أن يعمل في خدمة ناخبيه وبلاده، حسبما جاء في الخطاب الذي وجهه لرئيس الوزراء. وغردت جو سوينسون، زعيمة الحزب الديمقراطي الحر المعارض للخروج البريطاني، على تويتر قائلة إن خطوة لي جاءت «في أكثر الأوقات حسماً».

وكان حزب المحافظين الذي أصبح جونسون يرأسه منذ أسابيع قليلة يمتلك أغلبية صوت واحد فقط، بالتعاون مع شريكه في ايرلندا الشمالية، الحزب الديمقراطي الوحدوي، بعد أن خسر انتخابات تكميلية سابقة. وأضاف «هذه الخسائر ستزداد بدرجة أكبر بكثير بسبب إجراءات غير الرسوم والقيود الحدودية والتعطل المترتب على ذلك لشبكات الإنتاج القائمة بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات