الناقلة «أدريان داريا 1» تبحر باتجاه اليونان

ترامب: إيران تبحث عن «صفقة» تنقذ انهيار اقتصادها

ترامب يحيي حارساً لدى عودته إلى البيت الأبيض من نيوجيرسي | أ.ف.ب

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن إيران ترغب في المحادثات بسبب الظروف الاقتصادية السيئة التي وصلت إليها البلاد.

ووفقاً لقناة «صوت أمريكا»، شدد ترامب، الليلة قبل الماضية، قبيل عودته من إجازته في نيوجيرسي، على أن «إيران على الرغم من رغبتها إلى المحادثات لكنها لا تعرف كيف تصل إلى هناك»، حسب تعبيره.

وقال الرئيس الأمريكي إن اقتصاد الإيرانيين «في حالة انهيار، التضخم بلغ النهاية، إنهم يتصرفون بشكل سيئ حقاً». وشدد ترامب على أنه «يمكننا أن نفعل شيئاً سريعاً»، مضيفاً: «إنهم لا يبيعون النفط، أي أن عقوباتنا جعلتهم يبيعون نفطاً أقل بكثير مما اعتقدنا، إنه يشبه التقطير، ولذا يريدون فعلاً عقد صفقة».

وتأتي تصريحات الرئيس الأمريكي تزامناً مع إبحار ناقلة النفط الإيرانية التي كانت محتجزة في جبل طارق باتجاه اليونان، بعد احتجازها لأكثر من ستة أسابيع.

وأظهر موقع التعقب البحري «مارين ترافيك دوت كوم» أن الناقلة «أدريان داريا 1» (غريس 1 سابقاً) أبحرت الليلة قبل الماضية كما يظهر أن ميناء الوصول المسجل للناقلة هو ميناء كالاماتا اليوناني، وأنه من المقرر أن تصل الناقلة إليه الأحد المقبل. إلا أنه لم يتضح ما إذا كان هذا الميناء هو الوجهة النهائية للناقلة. وكانت سلطات جبل طارق والبحرية الملكية البريطانية احتجزتا الناقلة في 4 يوليو الماضي للاشتباه في نقلها نفطاً إيرانياً إلى سوريا، بالمخالفة للعقوبات الأوروبية المفروضة على سوريا.

ورفعت حكومة جبل طارق، وهي منطقة تابعة لبريطانيا، أمر احتجاز الناقلة الخميس الماضي، لكن محكمة اتحادية في واشنطن أصدرت في اليوم التالي أمراً باحتجاز الناقلة والنفط الذي تنقله وقرابة مليون دولار.

وقالت منطقة جبل طارق، أول من أمس، إنها لم تمتثل لهذا الطلب لأنها ملتزمة بقانون الاتحاد الأوروبي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات