الخارجية البريطانية: التحقيقات حول «جريس 1» تخص جبل طارق

«يورانيوم» إيران يتراكم بالتوازي مع أزمة الملاحة

الناقلة الإيرانية «جريس 1» المحتجزة في جبل طارق | رويترز

أعلنت إيران أمس أن احتياطياتها من اليورانيوم المخصب بنسبة تركيز 5. 4% وصلت إلى 370 كيلوغراماً، في وقت تستمر الأزمة بخصوص أمن الملاحة مع نأي بريطانيا نفسها عن التحقيقات بخصوص الناقلة الإيرانية المحتجزة في جبل طارق.

وكشف الناطق باسم منظمة الطاقة النووية الإيرانية بهروز كمالوندي أن احتياطيات إيران من اليورانيوم المخصب بنسبة تركيز 5. 4% وصلت إلى 370 كيلوغراماً. ونقلت وسائل إعلام إيرانية عنه القول إنه تم إضافة 60-70 كيلوغراماً إلى مخزون إيران من اليورانيوم المخصب؛ ليصل إلى نحو 360-370 كيلوغراماً.

وتهدد إيران بمرحلة ثالثة من خفض الالتزامات الشهر المقبل، حيث تعتزم زيارة نسبة التخصيب إلى 20% إذا ما لم تتحرك الدول الأوروبية لاتخاذ خطوات ملموسة لضمان المزايا الاقتصادية المنصوص عليها في الاتفاق لصالح إيران.

في الأثناء، قالت بريطانيا إن التحقيقات في قضية الناقلة الإيرانية «جريس1» المحتجزة في جبل طارق مسألة تخص جبل طارق. ونقلت هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) عن ناطق باسم الخارجية البريطانية القول:«التحقيقات التي تجري حول / جريس 1/ هي مسألة تخص حكومة جبل طارق، ونظراً لكون هذا التحقيق مازال مستمراً، لا يمكننا التعليق بأكثر من ذلك».

يأتي هذا بعد ساعات من توقع جليل إسلامي مساعد شؤون البحرية بمنظمة الموانئ والملاحة الإيرانية أن يتم قريباً الإفراج عن ناقلة النفط الإيرانية المحتجزة في جبل طارق منذ مطلع يوليو لانتهاكها العقوبات المفروضة على سوريا.

وقالت سلطات جبل طارق، أمس، إنها تسعى لنزع فتيل التوتر مع إيران. وأضاف الناطق باسم السلطات في جبل طارق أن أمر الاحتجاز الراهن للناقلة ينتهي مساء السبت المقبل. ومن المقرر أن تصدر محكمة في جبل طارق قرارها في هذه القضية غداً مع انقضاء مهلة الحجز الاحتياطي، قبل البت النهائي يوم السبت.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات