210 قتلى حصيلة إعصار «ليكيما» وفيضانات الهند وباكستان

إحدى مدن مقاطعة تشجيانغ الصينية مغمورة بمياه الأمطار | رويترز

أعلنت سلطات محلية في الهند أن عدد مَن لاقوا حتفهم بسبب الفيضانات في ولايات وكارناتاكا وكيرالا ومهاراشترا ارتفع إلى 154، بينما سارعت فرق الإنقاذ لإجلاء السكان فيما أفادت السلطات المحلية بأن حصيلة الإعصار «ليكيما» في شرق الصين ارتفعت إلى 32 قتيلاً، بينما لقي 24 شخصاً على الأقل حتفهم في كراتشي الباكستانية، بعد أن غمرت الأمطار الموسمية الغزيرة معظم مناطق المدينة.

وأجبرت الأمطار الغزيرة والانهيارات الأرضية مئات الآلاف من الأشخاص على اللجوء لمراكز إيواء، بينما تم إلغاء خدمات القطارات في العديد من المناطق المتضررة. وقالت السلطات في ولاية كيرالا جنوب الهند أمس إن 57 شخصاً على الأقل قتلوا في حوادث متعلقة بالأمطار، وإن مخيمات الإيواء استقبلت ما يزيد على 165 ألف شخص. وتخشى السلطات من أن عمليات الإنقاذ ستتعطل بسبب العواصف الرعدية واستمرار هطول الأمطار المتوقع في بعض المناطق في كيرالا.

وأغرقت مياه الفيضان أجزاء من مدينة هامبي الأثرية، وهو موقع مدرج على قائمة التراث العالمي في ولاية كارناتاكا. وشهدت تلك الولاية حتى الآن مقتل نحو 60 في حوادث مرتبطة بالأمطار، وأشار رئيس وزراء الولاية إلى أن مراكز الإغاثة تؤوي حالياً ما يقرب من 227 ألفاً. وفي ولاية مهاراشترا قتل نحو 30 شخصاً، وعلى الرغم من أن الوضع فيها يتحسّن لكن ليس بما يسمح باستئناف كل خدمات القطارات.

والولايات الثلاث هي الأكثر تضرراً لكن ولايات أخرى عديدة تكبدت أضراراً أيضاً من الفيضانات بما في ذلك جوجارات وآسام وبيهار. وفي الصين، أفادت السلطات المحلية بأن حصيلة الإعصار «ليكيما» ارتفعت إلى 32 قتيلاً، فيما يواصل المسعفون البحث عن مفقودين بعد إجلاء أكثر من مليون شخص. وضربت موجات بلغ ارتفاعها أمتاراً عدة الساحل، حين بلغ الإعصار اليابسة ليل الجمعة السبت في مقاطعة زيجيانغ جنوب شنغهاي. وذكرت وكالة أنباء الصين الجديد أن انزلاق التربة تسبب بمقتل 18 شخصاً في مدينة وينزو. ولم يعرف ما إذا كان القتلى الـ14 الإضافيون قضوا في الحادث ذاته.

ولا يزال 16 شخصاً في عداد المفقودين حتى صباح أمس، وفق ما أوردت السلطات في مقاطعة زيجيانغ. وفي باكستان ذكر مسؤولون وعمال إنقاذ أن نحو 24 شخصاً على الأقل لقوا حتفهم في مدينة كراتشي، بعد أن غمرت الأمطار الموسمية الغزيرة معظم مناطق المدينة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات