ترامب يلمح إلى عقد اجتماع آخر مع زعيم كوريا الشمالية

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للصحافيين أمس، أنه تلقى رسالة جميلة جداً من الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون، مشيراً إلى أنه قد يعقد اجتماعاً آخر معه، لكن ترامب الذي قال إنه تلقى الرسالة أول من أمس لم يحدد متى سيعقد هذا الاجتماع.

واجتمع ترامب وكيم ثلاث مرات منذ أواخر العام الماضي لبحث سبل حل الأزمة بشأن برنامجي بيونغيانغ النووي والصاروخي لكن لم يتم إحراز تقدم يذكر على صعيد تحقيق هدف واشنطن وهو إقناع الزعيم الكوري الشمالي بالتخلي عن أسلحته النووية.

وأثارت التجارب الصاروخية الأخيرة تساؤلات بشأن مستقبل الحوار. وحذرت بيونغيانغ من احتمال أن تنهي تجميد تجاربها على الصواريخ النووية والصواريخ طويلة المدى الذي تفرضه منذ 2017. وأشار ترامب مراراً إلى أن تجميد هذه الأنشطة يمثل دليلاً على نجاح الاتصالات مع كيم المستمرة منذ أكثر من عام.

إلى ذلك، أشار الرئيس الأمريكي إلى أنه تحدّث مع الجمعية الوطنية للبنادق، وهي لوبي الأسلحة النافذ، مؤكداً أنه المدافع الأشرس عن حق الأمريكيين في حيازة سلاح.

وبعد ستة أيام من عمليتي إطلاق النار الداميتين في إل باسو بولاية تكساس وفي دايتون بولاية أوهايو، دعا ترامب إلى جعل الأسلحة بعيدة من متناول «الأشخاص المرضى نفسياً والمضطربين».

وكتب ترامب في تغريدة غداة بيان أصدرته الجمعية الوطنية للبنادق تعبّر فيه عن معارضتها لتشديد القوانين المتعلقة بالأسلحة الفردية، «تحدّثت أيضاً إلى الجمعية الوطنية للبنادق وآخرين بهدف أن تكون آراؤهم معبراً عنها تماماً».

وأكد رئيس الجمعية الوطنية للبنادق واين لابيير أنه عقد لقاءً خاصاً مع ترامب. وقد ساهمت هذه الجمعية في تمويل حملة ترامب الانتخابية بمبلغ قدره ثلاثون مليون دولار.

وقال ترامب «أنا المدافع الأشرس عن التعديل الثاني» في إشارة إلى الحق الدستوري في حيازة سلاح.

وتابع «لكن علينا جميعاً العمل من أجل خير وأمن بلدنا. يمكن اتخاذ تدابير معقولة لخير الجميع».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات