تركيا تبدأ في ملء سد مثير للجدل بالمياه

بدأت تركيا في ملء سد «أليسو» على نهر دجلة بالمياه قبل حوالي أسبوعين، وهو ما ينذر بتسبب أزمة مائية في العراق، فضلاً عن إغراق مدينة أثرية نادرة في منطقة السد. وكان مشروع سد «أليسو» قوبل بمعارضة محلية ودولية قوية بسبب الأضرار البيئية الناجمة عنه وخفض معدل تدفق المياه إلى العراق المجاورة التي تعاني من نقص في المياه.

وقال علي أرجول، أحد أعضاء مجموعة «حسن كيف» ومقرها إسطنبول: «المياه ترتفع بشكل مستمر في السد منذ 22 يوليو». وأضاف أرجول: «جميع البوابات مغلقة الآن من أجل ملء المياه بشكل دائم»، مما يناقض مصدراً رسمياً، ذكر أن ملء السد يتم على سبيل الاختبار.

وقال مسؤول من هيئة «الأعمال الهيدروليكية التركية» الذي طلب عدم الكشف عن هويته، الشهر الماضي، إن بوابتين أغلقتا بالفعل، وسيبدأ ملء المياه «قريباً جداً» وبدأت إقامة سد «أليسو» في عام 2006 في جنوب شرق تركيا.

وفور استكمال ملء السيد بالمياه، من المتوقع أن يغرق الخزان، الذي تبلغ مساحته 300 كيلو متر مربع بلدة حسن كيف المهمة، من الناحية الأثرية. وأضاف أرجول: «السكان في المنطقة قلقون من أن تغرق قراهم بأسرع مما هو متوقع، وما زال الكثيرون ينتظرون أن تنقلهم الحكومة إلى مراكز سكينة جديدة».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات