شرطي: قوات الأمن الصومالية أنهت هجوما مسلحا على فندق في كيسمايو

قال ضابط بالشرطة الصومالية إن قوات الأمن أنهت اليوم السبت هجوما شنه مقاتلون من حركة الشباب الإسلامية المتشددة خلال الليل على فندق بمدينة كيسمايو الساحلية بجنوب البلاد وأسفر عن سقوط ما لا يقل عن 13 قتيلا.

وقال الرائد محمد عبدي لرويترز بالهاتف من كيسمايو "انتهت العملية". وأضاف "حتى الآن نعرف أن 13 شخصا ماتوا. تم إنقاذ كثيرين. والمهاجمون الأربعة قُتلوا بالرصاص".

وكان أفراد من تلك الجماعة المرتبطة بتنظيم القاعدة قد اقتحموا الفندق بعد استهدافه بسيارة ملغومة أمس الجمعة بينما كان شيوخ قبائل ونواب مجتمعين لمناقشة الانتخابات المحلية المقبلة.
وذكر شاهد أن عدد القتلى 14.

وقال الشيخ أحمد عبد الله :"انتهت العملية في السابعة صباحا. علمنا بمقتل 14 شخصا على الأقل بينهم صحفيون ومرشحون (في الانتخابات المحلية). هؤلاء هم البارزون ومن المؤكد أن العدد الإجمالي للقتلى سيرتفع".

وأكد تجمع للصحفيين أمس الجمعة مقتل الصحفية هودان نالييه التي تحمل الجنسيتين الصومالية والكندية ومؤسسة قناة (إنتجريشن تي.في)، ومقتل محمد سهل عمر مراسل قناة (إس.بي.سي تي.في) في كيسمايو.

وقال محمد إبراهيم معلمو الأمين العام لنقابة الصحفيين في بيان منفصل "نشعر بالحزن والغضب على الأرواح التي فقدناها وندين بأشد العبارات هذه المذبحة المروعة".

وطُردت حركة الشباب من العاصمة مقديشو في 2011 وفقدت السيطرة على معظم معاقلها الأخرى بعد ذلك.
كما تم إخراج الحركة من مدينة كيسمايو في 2012. وكان ميناء المدينة مصدرا أساسيا لدخلها من خلال جباية الضرائب وتصدير الفحم والرسوم على الأسلحة وغيرها من الواردات غير المشروعة.

اقرأ أيضا

انتهاء حصار فندق في جنوب الصومال والحصيلة 12 قتيلاً على الأقل و30 جريحاً

طباعة Email
تعليقات

تعليقات