حمت ناقلة نفط من زوارق إيرانية معادية

بريطانيا تحبط خطة طهران لمبادلة الناقلات

أحبطت الفرقاطة الملكية البريطانية «إتش إم إس مونتروز»، محاولة اعتراض من قبل زوارق إيرانية لناقلة نفط تابعة لشركة بريتش بتروليوم، بالقرب من مضيق هرمز.

وذلك بعد ساعات من تهديدات لمسؤولين إيرانيين، باحتجاز ناقلة بريطانية في الخليج، لمبادلتها بناقلة نفط إيرانية احتجزتها سلطات جبل طارق. وقال مصدر أمني بريطاني إن بريطانيا رفعت مستوى أمن الملاحة لأعلى مستوى بالنسبة للسفن البريطانية المارة بالمياه الإيرانية.

واتهم ناطق باسم الحكومة البريطانية سفناً إيرانية بأنها حاولت فجر أمس «منع مرور» الناقلة البريطانية، خلافاً للقانون الدولي، مشيراً إلى أن البحرية الملكية اضطرت للتدخل لمساعدة ناقلة النفط. وتموضعت الفرقاطة «إتش إم إس مونتروز» بين السفن الإيرانية، والناقلة «بريتش هيريتيج»، وأطلقت تحذيرات شفهية للسفن الإيرانية، التي عادت أدراجها بعد ذلك. وذكرت شبكة «سي إن إن» الإخبارية، أن الفرقاطة البريطانية صوبت مدافع من سطح السفينة على الإيرانيين، وحذرتهم شفهياً ليتراجعوا، ففعلوا.

وتعليقاً على الحادثة، أكدت الولايات المتحدة أهمية تأمين مواكبة عسكرية للسفن التجارية في الخليج، وذلك إثر تزايد التهديدات ضد الملاحة، آخرها إحباط فرقاطة بريطانية، أمس، محاولة اعتراض من قبل زوارق إيرانية لناقلة نفط تابعة لشركة بريتش بتروليوم.

اقرأ أيضاً:

بريطانيا تردع عملية إيرانية ضد ناقلة نفط

طباعة Email
تعليقات

تعليقات