مناورات أمريكية إثيوبية بمشاركة دولية لدعم السلام

يجري الجيشان الأمريكي والإثيوبي مناورات عسكرية في الفترة من 15 إلى 31 يوليو الجاري، لدعم عمليات السلام بمشاركة دولية، بمشاركة ما لا يقل عن 1100 من العسكريين والأفراد الحكوميين، وتشمل مناورات للقوات البرية لتعزز القوات بالاستعداد والمهارات اللازمة لدعم عمليات حفظ السلام والأمن الإقليمي.

وتهدف المناورات المسماة «جاستيفايد أكورد 2019»، إلى تعزيز وتقييم قدرات المشاركين في إدارة عمليات حفظ السلام، ودعم العلاقات الثنائية والإقليمية الإيجابية بين الولايات المتحدة والشركاء الأفارقة، بحسب بيان للسفارة الأمريكية بأديس أبابا.

وتضم هذه التدريبات قوات من البرازيل، وبوروندي، وكندا، وجيبوتي، وفرنسا، وألمانيا، وإيطاليا، وكينيا، وهولندا، ورواندا، والصومال، وأوغندا، والمملكة المتحدة. وتشارك فيها أيضاً المنظمات الدولية مثل مكاتب الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي والوكالة الأمريكية للتنمية الدولية والمعهد الأمريكي للسلام واللجنة الدولية للصليب الأحمر.

كما تهدف هذه التمرينات العسكرية، التي يجريها الجيش الأمريكي أيضاً، إلى تعزيز شراكته مع أفريقيا، ودعم قدرات الجيوش في عمليات حفظ السلام، ودعم بعثة قوات الاتحاد الأفريقي (أمصيوم) في الصومال، وتحسين قدرتهم على الاستجابة للتهديدات الأمنية الإقليمية التي تشكّلها المنظمات الإرهابية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات