حملة اعتقالات جديدة في تركيا

اعتقلت السلطات التركية 41 شخصاً، أمس، ولا تزال تلاحق 81 آخرين لتوقيفهم في جميع أنحاء البلاد، في إطار التحقيقات التي تستهدف مؤيدي حركة الداعية فتح الله غولن داخل الجيش، المتهمين بالوقوف وراء انقلاب 2016 الفاشل. وذكرت وكالة أنباء الأناضول الحكومية، أن نيابتي إزمير وقونية، أصدرتا مذكرات اعتقال بحق 42 و40 من أفراد القوات المسلحة على التوالي.

وذكرت الوكالة أن السلطات في قونية تبحث عن 40 مشتبهاً به آخر، منهم عسكريون في الخدمة، بالإقليم وفي 25 إقليماً آخر. وقال مكتب الادعاء في إسطنبول، إن الشرطة تتعقب 40 مشتبهاً به آخر، من بينهم ضباط برتب عالية بالمدينة وأقاليم أخرى.

في الأثناء، أعلن مكتب المدعي العام في إسطنبول في بيان، أنه يبحث عن 40 جندياً، بعضهم تم تسريحهم بالفعل. ويشتبه بأن جميع هؤلاء من مؤيدي حركة الداعية فتح الله غولن، التي صنفتها أنقرة مجموعة إرهابية. وشنت السلطات التركية، منذ الانقلاب الفاشل، حملة شعواء ضد مؤيدي غولن، ونفذت عمليات تطهير لم يسبق لها مثيل في تاريخ البلاد الحديث، إذ قُبض على أكثر من 50 ألف شخص، وفُصل أكثر من 140 ألف شخص، أو أوقفوا عن عملهم. وتستمر موجات الاعتقالات بوتيرة ثابتة، بعد ما يقارب ثلاث سنوات من محاولة الانقلاب الفاشلة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات