إريتريا تهاجم «الجزيرة»: محاولة التقليل من دورنا «عقيمة»

هاجمت وزارة الإعلام الإريترية، أمس، محاولات قناة الجزيرة القطرية «اليائسة» للتقليل من دور أسمرة في المنطقة.

وفي افتتاحية لها على موقعها الرسمي، نقلها موقع «بوابة العين» الإخباري، وصفت الوزارة محاولات القناة القطرية بـ«العقيمة»، معتبرة أن سعيها للتقليل من دور أسمرة في المنطقة «لن يؤدي إلا إلى تآكل القناة ومصداقيتها المزيفة». وأكدت أن هذه المحاولات المستمرة من قبل القناة لا تزال جوفاء وغير مجدية، موضحة أن «الجزيرة» الإنجليزية صعّدت من حملات التشهير ضد إريتريا خلال هذه الأيام.

ولفتت إلى أن القناة المسعورة خصصت 3 برامج لاستهداف إريتريا من خلال استضافتها خبراء أجانب يروجون لتغيير النظام والتشريعات الإريترية. وألمحت إلى أن بعض الخبراء الذين تستضيفهم القناة متورطون في عمليات الاتجار بالبشر.

واستنكرت وزارة الإعلام الإريترية التقارير المزيفة التي تصدرها منظمة العفو الدولية وحملاتها التشهيرية ضد الشباب الإريتري في الخارج «بشن حملة تخويف» ضد ما يسمون بنشطاء حقوق الإنسان.

مضيعة للوقت

وأشارت إلى أن الحديث عن محتويات البث الإذاعي المضني للجزيرة أمر عديم الجدوى ومضيعة للوقت، قائلة إن «الواقع يشير إلى أن كل البرامج للقناة تدور دائماً حول إعادة التدوير، والأكاذيب نفسها التي تصنعها نفس العناصر الساخطة التي تقف وراء القناة».

وقالت إن «الجزيرة ليست قناة تلفزيونية مستقلة ولا تتمتع بأي استقلالية تحريرية، وإنما تخدم أجندات الرعاة المعروفين للقناة لهم جيوب عميقة».

وأضافت أن المهمة المركزية للجزيرة تقتصر على عرض «القوة الناعمة» لمن يرعونها، وهو ما أصبح أمراً جلياً من خلال محاولات التأثير التي تسعى إليها القناة على التحولات الإقليمية في المنطقة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات