بريطانيا توفد وزيراً إلى طهران وألمانيا تنقل الملف إلى قمة العشرين

تكثيف الجهود الدولية لاحتواء التصعيد الإيراني

صورة

تكثف دول أوروبية جهودها لتهدئة التوتر في منطقة الخليج رغم استمرار التصعيد الإيراني عبر تصريحات استفزازية تهدد بإشعال المنطقة.

وتوفد بريطانيا وزيراً إلى إيران اليوم ليبحث مع مسؤولين إيرانيين كبار التوتر المتصاعد. وسيطلب وزير الدولة المكلف بملف الشرق الأوسط أندرو موريسون «خفض حدة التوتر بصورة عاجلة»، والإعراب عن قلق لندن «حيال سلوك طهران في المنطقة وتهديدها بوقف التزام الاتفاق النووي»، بحسب إفادة للخارجية البريطانية.

ودعت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل إلى التوصل لحل سلمي، وقالت إن هذه القضية سيتم طرحها خلال قمة مجموعة العشرين في أوساكا اليابانية هذا الأسبوع. وأكد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن الخيار العسكري ما زال قائماً.

وقال في تصريحات لصحافيين في البيت الأبيض إن واشنطن تجهز عقوبات إضافية على طهران، مضيفاً أنه سيجري مشاورات في الشأن الإيراني في منتجع كامب ديفيد، وذلك بعدما أوقف تنفيذ ضربة عسكرية ضد إيران كانت تستهدف الرد على إسقاطها طائرة عسكرية أمريكية مسيرة.

وهددت إيران بمزيد من التصعيد وإشعال المنطقة في حال «إطلاق رصاصة واحدة» عليها. وجاء التهديد الإيراني على لسان الناطق باسم هيئة الأركان المشتركة للقوات المسلحة الإيرانية، العميد أبو الفضل شكارجي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات