ترامب يقلل من أهمية لقاء الرئيس الصيني ويهاجم رئيس «المركزي» لرفعه الفائدة

قلل الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، من أهمية لقائه الرئيس الصيني، شي جين بينغ، على هامش اجتماعات القمة المقبلة لمجموعة «الــ 20» والمقرر انعقادها بمدينة «أوزاكا» اليابانية يومي الــ 28 والــ 29 من يونيو الجاري.

وأجرى ترامب أمس حواراً عبر الهاتف لمدة 50 دقيقة مع برنامج «فوكس أند فريندز»، الذي تبثه شبكة «فوكس نيوز» الإخبارية الأمريكية.

وسُئِلَ ترامب خلال البرنامج عن احتمالات حضور بينغ لقمة «أوزاكا»، فقال «لا يهم» ما إذا كان الرئيس الصيني سيحضر القمة أم لن يحضرها.

وقال ترامب: «إذا حضر القمة، فهذا أمر جيد، وإن لم يحضر، فنحن نحصل من الصين على مليارات الدولارات شهرياً في صورة تعريفات».

وتأتي تصريحات ترامب لتتضارب مع تهديدات أطلقها الاثنين الماضي، حينما توعد الصين بفرض تعريفات جمركية أخرى على مجموعة جديدة من صادراتها إلى بلده تبلغ قيمتها 300 مليار دولار، إذا لم يحضر بينغ قمة «أوزاكا».

وجدد ترامب في تصريحات أمس دفاعه عن التعريفات الجمركية التي يفرضها على الواردات الأمريكية من الصين ودول أخرى، مؤكداً أن الشركات المصدرة للبضائع هي التي تتضرر من تلك التعريفات.

وفي سياق متصل، عاود ترامب هجومه العنيف على جيروم باول، رئيس البنك المركزي الأمريكي «الاحتياطي الفيدرالي»، وذلك في تغريدات نشرها أمس عبر حسابه الشخصي على «تويتر»، فقال: «باول من اختياري، إلا أنني أختلف معه تماماً».

وأضاف ترامب: «أقول بصدق، لو كان لدينا شخص آخر يترأس الاحتياطي الفيدرالي لم يرفع أسعار الفائدة كثيراً مثلما يفعل باول، لصار نمونا الاقتصادي أعلى مما هو عليه الآن نقطة ونصف على الأقل».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات