بكين تتجاهل طلباً من أوتاوا بشأن محتجزين كنديين

تجاهلت الصين طلباً شخصياً من رئيس الوزراء الكندي جاستين ترودو لإجراء حوار بهدف وضع حد للخلاف الدبلوماسي بين البلدين.

فقد ذكر مكتب رئيس الوزراء الكندي، أن جاستن ترودو طلب إجراء اتصال مع نظيره الصيني لي كيكيانغ في يناير، حتى يتمكن شخصياً من الدفع باتجاه الإفراج الفوري عن كندييْن اعتقلتهما السلطات الصينية قبل شهر.

ويحاول ترودو أيضاً العمل على الحصول على عفو عن كندي ثالث قد يحكم عليه لاحقاً بالإعدام بتهمة الاتجار بالمخدرات، بحسب ما أعلنته الناطقة باسم ترودو شانتال غانيون.

وأضافت غانيون: «تم تقديم التماسنا العفو (في قضية المخدرات) بشكل مباشر إلى مسؤولين صينيين كبار».

يشار إلى أن بكين اعتقلت كندييْن أحدهما دبلوماسي سابق هو مايكل كوفريغ والآخر رجل الأعمال مايكل سبافور، وذلك مباشرة بعد القبض على المديرة المالية لشركة هواوي الصينية وابنة مؤسس الشركة، منغ وانزو، في الأول من ديسمبر في فانكوفر بناء على مذكرة أمريكية.

وقالت الصين، إنها تشتبه بقيام كوفريغ، الذي يعمل في مركز أبحاث المجموعة الدولية للأزمات، بأنشطة تجسسية، وأن سبافور قام بتزويده بمعلومات استخبارية.

غير أن ترودو، الذي يتعرض لضغوط داخلية من أجل الإفراج عنهما، يقول إن الرجلين «تم احتجازهما لأسباب سياسية»، بينما قالت حكومة ترودو إنهما احتجزا «بشكل تعسفي».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات