مقتل 19 شخصاً على يد مجهولين في بوركينا فاسو

قُتل 19 شخصاً وأصيب 13 آخرون في هجوم نفذه مجهولون داخل وحول بلدة أربيندا في شمال بوركينا فاسو، يوم الأحد الماضي، بحسب بيان رسمي.

وشهدت بوركينا فاسو أعمال عنف شنّها مسلحون، في الشهور الأخيرة، أسفرت عن مقتل المئات وأجبرت أكثر من 150 ألف شخص على النزوح، مع انتشار نفوذ الجماعات المسلحة عبر منطقة الساحل القاحلة.

وفي مايو الماضي، قتل 4 أشخاص في هجوم جديد على كنيسة كاثوليكية بقرية تولفيه في شمال بوركينا فاسو، حيث تتكرر الهجمات على المسيحيين في هذه المنطقة.

هجمات

وتزايدت أخيراً الهجمات التي تستهدف كنائس أو رجال دين في بوركينا فاسو، البلد الفقير في غرب أفريقيا، وتنسب عادة إلى جماعات متطرفة إرهابية.

وتُعدُّ بوركينا فاسو حالياً إحدى البلدان الأكثر تأثراً بالإرهاب في أفريقيا، حيث يعيش هذا البلد في حالة فراغ تركها الرئيس السابق بليز كمباوري، بعد رحليه وطلبه اللجوء إلى الخارج عام 2014.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات